الرئيسية / أخبار العالم / كيف تغيرت حياة الأميركيين بعد فيروس كورونا؟

كيف تغيرت حياة الأميركيين بعد فيروس كورونا؟

وجد استطلاع جديد للرأي أجراه “مركز بيو للأبحاث” الأميركي أن تفشي فيروس كورنا المستجد في الولايات المتحدة كانت له انعكاسات سلبية “عميقة” على حياة الأميركيين الشخصية، إذ قال نحو 9 من كل 10 أشخاص إنه أثر عليهم بطريقة ما.
وأجري الاستطلاع على 11537 بالغا في الفترة من 19 إلى 24 مارس الجاري، أي بعد تفشي مرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس.
وقد أدى المرض إلى وفاة أكثر من خمسة آلاف و500 شخص وإصابة أكثر من 230 ألفا آخرين في الولايات المتحدة بحسب آخر البيانات الرسمية.
وفي ضوء تفشي الفيروس، اضطرت شركات ومدارس ومصالح أخرى إلى إغلاق أبوابها لمنع تزايد الحالات، وأمر حكام ولايات سكانها بالبقاء في منازلهم، وبالتباعد الاجتماعي.
وبحسب الاستطلاع، قال 44 في المئة إن حياتهم تغيرت بشكل كبير، وقال 44 في المئة آخرين إنها تغيرت نوعا ما، وفقط 12 في المئة قالوا إنها لم تتغير.
وأبدى 91 في المئة من المستطلعة آراؤهم قلقا من حضور حفلات، وقال 77 في المئة إنهم لا يفضلون الأكل في المطاعم.
ورغم أن عام 2020 يشهد استحقاقا هاما هو انتخاب الرئيس الأميركي، فإن نحو الثلثين (66 في المئة) قالوا إنهم لا يفضلون الذهاب إلى مراكز الاقتراع.
حتى الذهاب لشراء المتطلبات الرئيسية بات أيضا مصدر خوف للكثيرين، فهناك 42 في المئة قالوا إنهم لا يشعرون بالارتياح نحو الذهاب إلى محلات البقالة أو حتى زيارة صديق أو أقاربهم (38 في المئة).
العادات أيضا تغيرت، فنحو أربعة من كل 10 أشخاص في سن العمل (من 18 إلى 64 عاما) باتوا يعملون من منازلهم، وقال نحو 59 في المئة من الأشخاص الذين كان يعتادون في السابق الذهاب لأماكن العبادة مرة أو مرتين شهريا على الأقل، إنهم توقفوا عن ذلك الآن، لكن غالبيتهم باتوا يحضرون الدروس الدينية على الإنترنت.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لم تنسحب”.. تقرير: إيران تغير تموضع قواتها في سوريا تجنباً للهجمات الإسرائيلية

في محاولة لتجنب الهجمات الإسرائيلية، تقوم إيران بتغير تموضع ميليشياتها في مختلف ...