الرئيسية / أخبار العراق / فيروس كورونا.. عزل أكبر ضاحية في بغداد ومسؤول يحذر: قد نفقد السيطرة

فيروس كورونا.. عزل أكبر ضاحية في بغداد ومسؤول يحذر: قد نفقد السيطرة

عزلت السلطات العراقية السبت ضاحية الصدر، الأكثر اكتظاظا بالسكان في بغداد، بالكتل الإسمنتية، وذلك في إطار محاولاتها الرامية لإجبار السكان المحليين على الالتزام بحظر التجوال المفروض منذ عدة أيام للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأظهرت صور نشرها ناشطون ووسائل إعلام عراقية عددا من الطرق الرئيسة المؤدية إلى ضاحية الصدر وهي مغلقة بواسطة كتل إسمنتية فيما قال آخرون إن السلطات فرضت عزلا صحيا على المدينة التي يرفض الكثير من سكانها قرار حظر التجول.
وفرضت السلطات العراقية الثلاثاء الماضي حظرا للتجوال لمدة أسبوع في بغداد وباقي المحافظات لمواجهة ارتفاع اعداد الإصابات بفيروس كورونا التي تجاوزت حاجزالـ200 حالة، فيما تم تسجيل 20 حالة وفاة.

ورغم قرار حظر التجوال إلا أن آلاف العراقيين شوهدوا يوم الجمعة وهم يتوجهون مشيا على الأقدام إلى مدينة الكاظمية لإحياء ذكرى وفاة الإمام الكاظم، متحدين بذلك الإجراءات الحكومية الرامية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.
كما شهدت مدينة الصدر ببغداد إقامة صلاة جمعة حاشدة دعا إليها أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي يصر هو وأتباعه على أن الدعاء وزيارة المراقد الدينية هي الدواء الناجع لمواجهة فيروس كورونا.
وطلبت وزارة الصحة العراقية السبت كافة المشاركين في زيارة الإمام الكاظم إلى حجر أنفسهم طوعيا في منازلهم لمدة أسبوعين للتأكد من عدم وجود إصابات بينهم بفيروس كورونا.

كما حثت المواطنين على الالتزام بالحظر الشامل لحركة الأفراد ومنع التنقل والتجمعات وخاصة بعد انتهاء مراسيم الزيارة.
وكانت المرجعية الدينة الشيعية في النجف ألغت إقامة صلاة الجمعة منذ أكثر من أسبوعين وطلبت من المواطنين الالتزام بالإجراءات الحكومية المتعلقة بمنع انتشار فيروس كورونا.

وفرضت السلطات العراقية عقوبات مشددة على المخالفين لقرار حظر التجوال، من بينها الاعتقال وفرض غرامات مالية، ألا أن بعض رجال الأمن تعرضوا للاعتداء من قبل اتباع الصدر في النجف وبابل أثناء محاولتهم تطبيق قرار حظر التجوال.

وحذرت مدير دائرة صحة الرصافة عبد الغني الساعدي من “حدوث تفش وبائي وفقدان للسيطرة على الفيروس في حال عدم التزام المواطنين بالحظر”.

وعلى الرغم من أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في العراق لا تزال غير عالية، إلا أن نسبة الوفيات (20 حالة) مقارنة بالإصابات (214) يعتبر من بين الأعلى في العالم بواقع 8 في المئة، كما أن أقل من ألفي شخص خضعوا للفحص من أصل 40 مليون نسمة في أنحاء البلاد.

يشار إلى النسبة ذاتها في الصين 4 في المئة وفي إيطاليا 8 في المئة.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تضمن موعدا للانتخابات المبكرة.. الزرفي يسلم برنامجه الحكومي للبرلمان العراقي

قال رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي السبت إن كابينته الوزارية ستضم ...