آخر ما نشر
الرئيسية / أخبار العراق / رغم تحذير أميركي.. استهداف “التاجي” بالعراق للمرة الثانية

رغم تحذير أميركي.. استهداف “التاجي” بالعراق للمرة الثانية

قال مسؤولان أمنيان عراقيان إن وابلاً من الصواريخ أصاب معسكر التاجي، وهي المرة الثانية التي تتعرض فيها القاعدة التي تستضيف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لهجوم هذا الأسبوع. وتحدث المسؤولان، السبت، بشرط عدم الكشف عن اسميهما التزاما باللوائح.

وقال المسؤولان إن أكثر من عشرة صواريخ سقطت داخل القاعدة، بعضها أصاب مناطق التحالف بينما سقط البعض الآخر على مدرج تستخدمه القوات العراقية.
وكان الهجوم غير عادي لأنه وقع خلال النهار. عادة ما وقعت الاعتداءات السابقة على القواعد العسكرية التي تضم قوات أمريكية خلال الليل.
ردا على هجوم الأربعاء، شنت الولايات المتحدة سلسلة من الغارات الجوية على قواعد ميليشيات في جميع أنحاء جنوب العراق، ما أسفر عن مقتل خمسة من قوات الأمن العراقية ومدني.

وذكرت مصادر للعربية والحدث أن القصف استهدف الجانب العراقي من قاعدة التاجي، مضيفة أنه تم العثور على منصة إطلاق الصواريخ في منطقة أم العظام في بغداد. وذكرت العمليات المشتركة إصابة إثنين من قيادة الدفاع الجوي في استهداف القاعدة.

وفي وقت سابق الأربعاء، قُتل ثلاثة جنود، بينهم أميركيان، عندما تعرضت القاعدة لهجوم هو الأكثر دموية للقوات الأميركية في العراق منذ هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر/كانون الثاني على قاعدة عراقية أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وأطلق سلسلة من الهجمات الثأرية التي جعلت العراق على شفا الحرب.

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم “داعش” أعلن، الأربعاء، مقتل 3 عسكريين بهجوم صاروخي على معسكر في العراق، وإصابة أكثر من 10 آخرين، معلناً في بيان عن سقوط حوالي 18 صاروخ كاتيوشا على القاعدة العسكرية.

وجاء في البيان: “يتحرى التحالف وقوات الأمن العراقية ما حدث” في هجوم عندما سقط أكثر من 15 صاروخاً على معسكر التاجي شمال العاصمة بغداد الأربعاء.

إلى ذلك أعلن الجيش العراقي في وقت سابق، أن 10 صواريخ كاتيوشا سقطت، الأربعاء، على قاعدة التاجي التي تؤوي جنوداً أميركيين، في هجوم هو الثاني والعشرين من نوعه الذي يستهدف مصالح أميركية عسكرية في العراق منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر.

أدان الجيش العراقي الغارات الجوية قائلاً إنها تنتهك سيادة البلاد، وقد تنهي تخفيفا في حدة التوترات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والعراق التي وصلت إلى ذروتها بعد اغتيال سليماني على الأراضي العراقية.

وقال البيان “إن ذريعة أن هذا الهجوم جاء ردا على العمل العدواني الذي استهدف معسكر التاجي هي زور، وسيؤدي إلى تصعيد بدون تقديم أي حلول للسيطرة على الوضع”.

وكان رئيس الوزراء العراقي المؤقت عادل عبد المهدي قد أمر بالفعل بإجراء تحقيق في الهجوم الصاروخي على معسكر التاجي، واصفا إياه بأنه “تحد أمني خطير وعمل عدائي”.

وقالت الرئاسة العراقية إن الانتهاكات المستمرة للسيادة تشكل “إضعافا خطيرا” لقدرات الدولة في وقت تواجه فيه البلاد تحديات غير مسبوقة سياسيا واقتصاديا ووباء فيروس كورونا.

وردا على ذلك، شنت الولايات المتحدة سلسلة غارات جوية على قواعد ميليشيات في جميع أنحاء جنوب العراق، ما أسفر عن مقتل خمسة من قوات الأمن العراقية ومدني.

وكانت القيادة المركزية الأميركية حذرت إيران، الجمعة، “من تهديد قواتنا أو حلفائنا”، مشددة على أنها لديها الإرادة للرد على أي هجمات تستهدف القوات الأميركية، مشددا على أن الهجمات الأميركية بالعراق “رسالة لإيران”.
وقال قائد القيادة المركزية الأميركية: “لن نسمح لكتائب حزب الله العراقي باستهدافنا”، مضيفاً: “لدينا اتصال وثيق بالسلطات والاستخبارات العراقية”، مؤكداً أن الإجراءات الأميركية في العراق دفاعية الطابع. وأضاف أن “واشنطن تشاورت مع العراق في أعقاب الهجوم.. كانوا يعلمون أن الرد آت”.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Share on Twitter Share on WhatsApp التعليقات العراق رقم قياسي جديد لإصابات كورونا بالعراق.. والسلطات تصدر قرارا عاجلا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، ...