الرئيسية / أخبار العالم / منذ 1999.. ما دور سليماني في قمع الاحتجاجات الإيرانية؟

منذ 1999.. ما دور سليماني في قمع الاحتجاجات الإيرانية؟

كشف موقع “Iranwire” المعارض أن الولايات المتحدة عندما قتلت قائد فيلق القدس قاسم سيلماني، في مطلع يناير الماضي، فقد قتلت كذلك مهندسا رئيسيا لحملة النظام الإيراني لقمع المتظاهرين.

وأشار الموقع إلى أن محمد علي جعفري، الرئيس السابق لحرس الحرس الثوري، نشرة تغريدة في 9 فبراير الجاري، أشاد فيها بالإجراءات التي اتخذها قاسم سليماني لقمع الاحتجاجات الشعبية في طهران، والتي كان آخرها في نوفمبر الماضي، مشيراً إلى أنه تم تكليف سليماني، بعمليات خارج الحدود أيضاً.

ووفقاً لجعفري فإن سليماني لعب دوراً كبيراً في قمع الاحتجاجات الطلابية التي اندلعت في عام 1999، وكذلك الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية عام 2009.

ففي يوليو 1999، اقتحم ضباط يرتدون ملابس مدنية جامعة طهران، حيث هاجموا وأصابوا العشرات من الطلاب، وكان سليماني على رأس هذه المجموعة.

كما كان على رأس المجموعة التي هاجمت الاحتجاجات السلمية التي تلت إعلان فوز محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية في انتخابات الرئاسة في 2009، مما أسفر عن مقتل 30 متظاهراً واعتقال الآلاف.

وأشار جعفري إلى وجود سليماني في مركز قيادة وحدة “ثأر الله” المسؤولة عن أمن العاصمة طهران في الأوقات المتأزمة.

عمدة طهران السابق محمد باقر قاليباف، بدوره أكد تصريحات جعفري، عن دور سليماني في قمع الاحتجاجات في عام 1999، وأنه رافق سليماني في هذا القمع.

وأشار قاليباف إلى أن سليماني كان واحداً من 23 من قادة الحرس الثوري، التي أرسلت خطاب التهديد إلى الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي، الذي نص على أنه في حال عدم اتخاذ خطوات حازمة لقمع الاحتجاجات، ستتدخل قوات الحرس لقمعها، مشيراً إلى أن الذي كتب الخطاب هو شخصيا ومعه وسليماني.

وبعد انتهاء فترة ولاية خاتمي، في عام 2005، كانت أنشطة سليماني أكثر تركيزًا على مهام خارج إيران، وكان اسمه أقل بروزاً عندما يتعلق الأمر بالمناقشات حول التأثير السياسي والصراعات، لكنه كان يؤيد سياسات قادة الحرس الثوري في قمع المظاهرات.

كما أكد قائد الحرس الثوري السابق، أن سليماني وصف الاحتجاجات التي اندلعت في نوفمبر 2019 بـ “الفتنة”، وأيد حملة قمعها بل وساعد في قيادتها.

وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، بدوره قال في 4 يناير الماضي، أن سليماني كان قائداً لقوات الباسيج التي قمعت المظاهرات في نوفمبر الماضي، مما أسفر عن وقوع عشرات القتلى واعتقال الآلاف.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لا صندوق ولا تصويت”.. تظاهرة حاشدة ضد الانتخابات في إيران

خرج مئات الإيرانيين الخميس في تظاهرة حاشدة غرب البلاد للتعبير عن رفضهم ...