الرئيسية / أهم الأخبار / خلاف داخل البيت الصدري على خلفية تهجم القبعات ودعم علاوي

خلاف داخل البيت الصدري على خلفية تهجم القبعات ودعم علاوي

بغداد / المدى

طفت الى السطح خلافات داخل “البيت الصدري” على خلفية انخراط زعيم التيار مقتدى الصدر ضمن المعسكر “الرافض للاحتجاجات” وتسخيره “القبعات الزرق” لصالح “تحجيم” التظاهرات، وهو أمر أخسر الزعيم الصدري دعم المحتجين الذي حظي به طوال الاشهر الماضية.

وللمرة الأولى منذ انطلاق تظاهرات تشرين بدأت تسمع صيحات المتظاهرين وهي تندد بالتيار الصدري و”القبعات الزرق” ــ وهم الجناح الصدري في التظاهرات المجهز بالأسلحة البيضاء.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو تظهر اعتداء “اصحاب القبعات” على متظاهرين في ساحات الاحتجاج بعدما امضوا اشهرا من الصداقة مع المحتجين.

وبدأت “القبعات الزرق” تدعي ان بعض المتظاهرين مندسين وآخرين “جوكرية” وهي لفظة تبناها المعسكر الرافض للتظاهرات منذ تشرين الاول الماضي لإجهاض الاحتجاج، كما تدعي ان افعالا لا اخلاقية بدأت تظهر في ساحات الاحتجاج وباشروا بطرد المتظاهرين. ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات لسياسيين وشخصيات قريبة من الصدر تقول ان سياسيين قريبين من ايران نجحوا بسحب الصدر من جانب المتظاهرين وأخسروه الدعم الذي حظي به وهو بذلك يكون ضمن “المعسكر الخاسر” لدعم المحتجين. واضافت ان فقدانه دعم المحتجين يريح كتلا سياسية شيعية تعرف جيدا ان الانتخابات المبكرة تُخسرها مقاعدها لصالح الصدر لو استمر بتأييد التظاهرات.

وكان الحساب الرسمي لجعفر الصدر ابن عم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، هاجم جماعة القبعات الزرق وجاء في تغريدة نشرت يوم الاثنين على تويتر: “لا للقبعات، نعم للدولة وقبعاتها”.

وحظيت هذه التدوينة باهتمام واسع من قبل المتابعين في الأوساط السياسية ووسائل التواصل الاجتماعي، فيما اعتبرها مراقبون دلالة على خلافات داخل عائلة الصدر بشأن الموقف من التظاهرات والجدل المحيط بدور القبعات الزرق فيها.

لكن حسابا ثانيا يحمل اسم جعفر الصدر، تم إنشاؤه يوم الاثنين، قال إن السفير العراقي في لندن لم يصدر عنه أي موقف بشأن القبعات الزرق.

وقالت أوساط الصدر إن جعفر الصدر الذي يشغل حاليا موقع السفير العراقي في لندن فوجئ بإنشاء حساب جديد باسمه ونشر النفي فيه، مؤكدة أن الحساب الجديد أغلق بعد الإبلاغ عن أنه مزور.

ورفضت الاوساط التعليق على موقف جعفر الصدر من قضية القبعات الزرق، أو ما إذا كانت هناك خلافات فعلا بشأنها مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وعلى مدى 4 ايام فشل اصحاب القبعات الزرق في انهاء الاحتجاجات، وهو امر جعل الصدر يعيد التفكير بموقفه الأخير.

وسجلت يوم الاثنين في الحلة، والنجف، اول صدامات بين “القبعات الزرق” والمحتجين، بحسب مقاطع فيديو بثها ناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، كما اظهرت محتجين، يطالبون بشكل صريح بابتعاد “الصدر” عن التظاهرات.

وكانت قوات الامن قد انتشرت في الحلة، بعد مصادمات بين “القبعات” والمحتجين، تحت مجسر الثورة، وسط المدينة. فيما اظهرت تسجيلات طرد المحتجين اصحاب القبعات عندما حاولوا الاعتداء عليهم في النجف.

وحدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم أمس، مهام اصحاب “القبعات الزرق”، كما حدد وقت انتهاء هذه المهام.

وقال الصدر في تدوينة، على مواقع التواصل الاجتماعي إن “القبعات الزرق واجبها تأمين المدارس والدوائر الخدمية سلمياً.. وليس من واجبها الدفاع عني وقمع الاصوات التي تهتف ضدي.. شكراً لكم”.

وتابع، “اخوتي (القبعات الزرق) كما وإن واجبكم تمكين القوات الامنية من بسط الامن وحماية الثوار وحينئذ ينتهي دوركم”.

اساس الخلاف بين الصدر والمتظاهرين يكمن بترحيب الصدر “الكبير” بتكليف وزير الاتصالات السابق محمد توفيق علاوي بتشكيل مجلس الوزراء خلافا لرغبة الشارع المحتج الذي يطالب برئيس وزراء غير حزبي ولم يتبن منصبا حكوميا وأعطى ما يقارب 600 شهيد وأكثر من 25 الف جريح من أجل هذا الهدف. كذلك اخسر “الترحيب” الصدر اهم حلفائه السياسيين حينما عارض المتظاهرين.

وكان ائتلاف النصر، قد أكد، الاثنين، أن زعيمه حيدر العبادي، غير مقتنع بسلوكيات زعيم التيار الصدري “الازدواجية”.

وقالت المتحدثة باسم ائتلاف النصر آيات مظفر في تصريح متلفز، إن “البيت السياسي الشيعي منقسم على نفسه في هذه المرحلة، وإن المعادلة التي جاءت بعبد المهدي رئيسا للوزراء، هي ذاتها التي أتت بمحمد توفيق علاوي”.

وأضافت أن “زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي غير مقتنع بالسلوكيات الازدواجية لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر”. واشارت إلى أن “معايير المرجعية لا تنطبق على محمد توفيق علاوي كرئيس للوزراء، كما أن الكتل السياسية لم تلتزم بخارطة الطريق التي وضعتها المرجعية… تحالفا الفتح وسائرون اضطرا لتقديم علاوي لمنع رئيس الجمهورية من تكليف شخصية أخرى”.

ورداً على ذلك، هاجمت كتلة سائرون، رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، متهمة اياه بـ “التستر” على رفاقه “الفاسدين”.

وقالت النائبة عن الكتلة انعام الخزاعي، في تدوينة على فيسبوك: الى اشباه السياسيين.. اذا اردنا ان نعرّف الازدواجية فهي مقرونة بشعارات العبادي وتصرفاته! بدءا من خصومته مع رفاق دربه الفاسدين والتستر عليهم.. وليس انتهاء بمراهقته السياسية التي “تبوّقين لها” بالوقوف مع “الجوكرية” احياء لحلم الولاية الثانية.

في غضون ذلك، أكد عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون سلام الشمري، امس الثلاثاء، أن الفترة المقبلة ستكون مهمة للاوضاع الداخلية في البلاد، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي امام فرصة كبيرة لتهدئة الاوضاع باختيار وزراء مستقلين تكنوقراط.

وقال الشمري في بيان إن “تسمية رئيس الوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة نزع فتيل ازمة كبيرة اراد البعض استمرارها لخلق فوضى في البلاد”.

واضاف الشمري ان “رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي امام فرصة كبيرة لتهدئة الاوضاع باختيار وزراء مستقلين تكنوقراط وفق مطالب المتظاهرين السلميين”.

وشدد الشمري على “اهمية التواصل المستمر مع ابناء الشعب بمختلف توجهاتهم والاستماع المباشر لمطالبهم المشروعة والاستجابة لها وفق القانون والدستور لما لها من اهمية قصوى في الاستقرار المجتمعي والتهيئة المناسبة لمتطلبات المرحلة المقبلة”.

اترك

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كورونا يعزل المستشفيات الحكومية.. وهذه بدائل العراقيين لتلقي العلاج

تستقبل القابلة المأذونة أم مريم أعدادا مضاعفة من الحوامل في مدينة الكوت ...