الرئيسية / أخبار العراق / الصدر يغرد.. وميليشياته تعتدي بعنف على المتظاهرين في العراق

الصدر يغرد.. وميليشياته تعتدي بعنف على المتظاهرين في العراق

في الوقت الذي تهاجم فيه ميليشيات الصدر المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد وغيرها من المدن العراقية، يخرج الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتغريدة يقول فيها إن واجبهم تأمين المدارس والدوائر الخدمية سلميا وليس الدفاع عنه وقمع من يهتف ضده.

هذه التغريدة أثارت سخرية الناشطين العراقيين الذين اعتبروا أن الصدر يحاول التغطية على الجرائم التي ارتكبها عناصره بحق المتظاهرين في الأيام الأخيرة.

وقال الصدر في تغريدته: “القبعات الزرق واجبها تأمين المدارس والدوائر الخدمية سلميا، وليس من واجبها الدفاع عني وقمع الأصوات التي تهتف ضد، شكرا لكم. أخوتي القبعات الزرق كما وإن واجبكم بمكين القوات الأمنية من بسط الأمن وحماية الثوار وحينئذ ينتهي دوركم”، وختمها بالقول “عاشق العراق مقتدى الصدر”.
ومنذ الإعلان عن تكليف محمد توفيق علاوي الذي يدعمه الصدر، بدأت ميلشياته التي تطلق على نفسها “سرايا السلام” أو “أصحاب القبعات الزرقاء” بالاعتداء على المتظاهرين ومحاولة فض تجمعاتهم بالقوة.

وتفاعل مغردون عراقيون مع ما قاله الصدر في تغريدته الأخيرة، حيث يقول ناشط إن أيدي أتباعه (الميليشات الصدرية) تلخطت بالدماء خلال اليومين الماضيين ليخرج عليهم اليوم بتغريدة!.
مغردة سخرت من الصدر متسائلة كيف يمكن لميليشيات عناصرها لا يقرأون أو يكتبون ويريدون حماية المدارس!.
وأعتدى عناصر مليشيات مقتدى الصدر، الثلاثاء، على الطلبة المتظاهرين في ساحة التحرير بالعاصمة العراقية، بغداد، حيث وثق ناشطون هجمات الصدريين بمقاطع فيديو نشرت على سائل التواصل الاجتماعي.

وقال مصدر أمني لموقع “الحرة” إن مليشيات الصدر، التي تطلق على نفسها “سرايا السلام” أو “أصحاب القبعات الزرقاء”، اعتدت على تظاهرة الطلاب ومنعنهم من الهتاف، واعتدت على إحدى الطالبات بالضرب.

وأضاف المصدر أن المليشيا المسلحة نصبت نقاط تفتيش للمتظاهرين، تسببت بمناوشات بسبب امتناع البعض من التفتيش، كونهم لا يمثلون جهة أمنية.

وتوفي الاثنين متظاهر مناهض للحكومة متأثرا بجروحه بعد طعنه بالسكين جنوب بغداد، خلال هجوم على متظاهرين من قبل ميليشيا الصدر، بحسب ما أكدت مصادر طبية وأمنية لوكالة فرانس برس.

وأصيب ثلاثة متظاهرين آخرين بجروح جراء ضربات بالعصي، وفق ما أوضحت المصادر الطبية، خلال الاشتباك الذي انتهى بتدخل القوات الأمنية وإبعاد ميليشيات الصدر من مخيم الاحتجاج أمام مقر مجلس محافظة بابل منذ مطلع أكتوبر.

ورصد النشطاء استخدام ميلشيات الصدر الرصاص الحي والأسلحة البيضاء، لفض المظاهرات في عدد من المدن العراقية.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد فيديو تعذيب المراهق العراقي.. قرار بإقالة قائد “قوات حفظ القانون”

أعلنت وزارة الداخلية العراقية إحالة قائد قوات حفظ القانون، اللواء سعد خلف، ...