آخر ما نشر
الرئيسية / أهم الأخبار / محمد توفيق علاوي يعلن تكليفه برئاسة الحكومة عبر السوشيال ميديا

محمد توفيق علاوي يعلن تكليفه برئاسة الحكومة عبر السوشيال ميديا

بغداد/المدى

أعلن وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي في مقطع فيديو، امس السبت، تكليفه من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد نحو شهرين من استقالة سلفه عادل عبد المهدي تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية.

وقال علاوي (65 عاماً) في فيديو نشره عبر صفحته على فيسبوك متوجهاً إلى الشعب والمتظاهرين المحتجين: “الآن أنا موظف عندكم، وأحمل أمانة كبيرة (…) وإذا لم أحقق مطالبكم، فأنا لا أستحق هذا التكليف”. في المقابل حمل متظاهرون لافتات ترفض تكليفه في بغداد وبقية المحافظات التي تشهد اعتصامات.

وبارك زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، تكليف محمد توفيق علاوي، برئاسة الوزراء، فيما منع كل من ينتمي له بتشكيل الحكومة الجديدة.

الى ذلك اعلن كل من ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي وحزب الدعوة انهما ليسا جزءا من سيناريو تكليف محمد توفيق علاوي.

وفي محاولة لانهاء هذا الجمود كان رئيس الجمهورية برهم صالح قد حذر الأربعاء الكتل السياسية من أنه سيسمي منفرداً رئيساً جديداً للوزراء، خلفاً لعادل عبد المهدي الذي استقال في كانون الأول الماضي، إذا لم تقدم الكتل السياسية مرشحها السبت.

وفي شريط فيديو نشره علاوي على تويتر، قال إن رئيس الجمهورية كلفه تشكيل حكومة جديدة وأنه سيفعل ذلك وفقا لمطالب المحتجين.

وقال مخاطبا الكاميرا باللهجة العراقية العامية “بعد ان كلفني رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة قبل قليل، قررت ان أتكلم معكم قبل ان أتكلم مع أي أحد، لأن سلطتي منكم”. وأضاف “أريدكم ان تستمروا بالتظاهرات، اذا انتم لستم معي سأكون وحدي ولن أستطيع ان أفعل أي شي، إني مواطن فخور بما فعلتموه من أجل التغيير”. وصدر إعلان رسمي من صالح بتكليف علاوي اعقبها الأخير بخطاب التكليف. وفقًا للدستور، أمام علاوي الآن شهر واحد لتشكيل حكومته كحد اقصى ويعقب ذلك تصويت على الثقة في البرلمان. وفي العراق، يُشكل مجلس الوزراء عادة بتوافق بين المتنافسين السياسيين بعد مفاوضات شاقة على المناصب المؤثرة.

وقال علاوي “إذا حاولت الكتل (السياسية) فرض مرشحيها عليّ، سأخرج وأتحدث إليكم وأترك هذا الترشيح وأعود كمواطن عادي ارضى ضميره، واذا لم أحقق مطالبكم فانا لا أستحق هذا التكليف”.

وقبل ساعات من التكليف قال وليد السهلاني، النائب عن كتلة الفتح لـ(المدى) إن “المباحثات مازالت مستمرة بين الكتل والأطراف البرلمانية بشأن الاتفاق على تسمية اسم رئيس الحكومة الجديدة قبل تقديمه إلى رئيس الجمهورية لتكليفه بتشكيل الحكومة”، مشيرا الى أن “الأحداث تتسارع والتغييرات طارئة على كل المواقف”. ويعتقد السهلاني أن “هناك تباينا في القناعات بين ائتلاف دولة القانون وكتلة الفتح على ترشيح محمد توفيق علاوي إلى منصب رئاسة مجلس الوزراء”. ويعترف رئيس لجنة الخدمات النيابية أن “كل الشخصيات التي طرحت لرئاسة الحكومة جدلية ولم يحصل اتفاق كل الأطراف والمكونات على اسم محدد”، معتبرا أن “كل هذه الحلول التي تشهدها الساحة السياسية العراقية ترقيعية”.

وأبدى المكلف محمد توفيق علاوي، الجمعة استعداده للتخلي عن جنسيته الثانية “حال تسلمه المنصب”، مبينا أني لم أطلب من أي حزب سياسي أو أي كتلة سياسية أن ترشحني لمنصب رئيس مجلس الوزراء، ولكني أطلب منهم أن لا يمانعوا ترشحي لهذا المنصب ويستجيبوا لرغبة المواطنين العراقيين الكرام ومن يمثلهم في ساحات الاعتصام.

بدوره يقول سلام الشمري النائب عن تحالف سائرون لـ(المدى) إن “ما يهمنا هو تحقيق مطالب ساحات التظاهر عبر اختيار مرشح مستقل غير حزبي لرئاسة الحكومة الجديدة”، منوها إلى أن “الكتل السياسية لم ترسل اي اسم إلى رئيس الجمهورية لتكليفه”. واطاحت التظاهرات بعبد المهدي الذي يتهم بمقتل ما يقارب 600 متظاهر وجرح اكثر من 30 الف آخرين خلال ترؤسه الحكومة.

من جانبه اعتبر نائب رئيس الوزراء الأسبق بهاء الأعرجي، أن سبب التأخير والعرقلة بتكليف رئيس وزراءٍ جديد، لغاية اللحظة من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح يعود للنتائج والتبعات السلبية للتجاوز على المبدأ الدستوري للكتلة الأكبر. ولم تكن الكتلة الأكبر واضحة بعد الانتخابات التشريعية في أيار 2018، وجاءت تسمية عبد المهدي رئيساً للوزراء حينها بتوافق سياسي.

وبين الأعرجي في بيان مقتضب اطلعت عليه (المدى) أن “النتائج والتبعات السلبية للتجاوز على المبدأ الدستوري للكتلة الأكثر عدداً عند ترشيح عادل عبد المهدي، تظهر اليوم”، معتقدا أن “هذه النتائج والتبعات السلبية، هي أحد الأسباب المهمة في تأخير وعرقلة تكليف رئيس وزراءٍ جديد”.

وقبل التكليف بساعات، كشفت تسريبات حصلت عليها (المدى) أن كتلة ائتلاف دولة القانون التي يقودها نوري المالكي ابدت تحفظاتها على تسمية محمد علاوي مرشحا لرئاسة الحكومة مما أعاق المفاوضات القائمة بين الكتل والأطراف السياسية، لافتة الى أن الكتل الشيعية اتفقت جميعها على تقديم محمد علاوي إلى رئيس الجمهورية.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد ارتفاع أعداد الإصابات.. الكوميديا سلاح العراقيين للوقاية من كورونا

في مشهد تمثيلي قصير، يلعب الفنان محمد قاسم دور أبو عصام من ...