آخر ما نشر
الرئيسية / أخبار العراق / تشديد المراقبة بمناطق نفوذ المليشيات ببغداد.. خطة لوقف الهجمات على السفارة الأميركية … بغداد ــ أكثم سيف الدين

تشديد المراقبة بمناطق نفوذ المليشيات ببغداد.. خطة لوقف الهجمات على السفارة الأميركية … بغداد ــ أكثم سيف الدين

نشرت السلطات العراقية قوات أمنية إضافية في مناطق نفوذ الفصائل المسلحة في بغداد، كالدورة وأبو دشير وسريع محمد القاسم والسيدية، ومناطق أخرى سبق وأن تم العثور فيها على منصات إطلاق صواريخ استهدفت السفارة الأميركية وسط المنطقة الخضراء ببغداد.

وتقع أغلب تلك المناطق في أطراف العاصمة أو داخل أحياء تخضع بشكل شبه كلي لنفوذ المليشيات، مثل “النجباء” و”العصائب” و”كتائب الإمام علي” و”سرايا الخراساني” و”سيد الشهداء” و”كتائب حزب الله”، في خطوة أكد مسؤولون أنها تهدف إلى منع الهجمات على السفارة الأميركية، اعتمدها رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي، بعد تهديدات جديدة من واشنطن بالرد على تلك الهجمات التي تتهم بها واشنطن فصائل ومليشيات مرتبطة بإيران.

الإجراء جاء بعد 4 أيام فقط على الاستهداف الأخير للسفارة الأميركية، بخمسة صواريخ، تسببت في إصابة عدد من العاملين فيها، بينهم أميركي نقل إلى خارج العراق للعلاج، فيما دانت حكومة تصريف الأعمال العراقية الهجوم وتعهّد عبد المهدي، للإدارة الأميركية، باتخاذ إجراءات لحماية السفارة.

وبحسب مصادر أمنية وشهود عيان، فإن “عددا من مناطق بغداد شهدت منذ يوم أمس انتشارا عسكريا، ودوريات متحركة انتشرت بشكل مكثف”، مبينين لـ”العربي الجديد”، أن “الانتشار شمل مناطق أبو دشير والشرطة الخامسة والشعلة ومناطق مدينة الصدر وغيرها (وهي مناطق نفوذ المليشيات)”.

وأكدوا أن “تلك القوات تعمل على مراقبة تلك المناطق والتحركات التي تشهدها، لا سيما خلال فترات حلول الظلام، وأنّها تستمر في المتابعة ليلا حتى الصباح”، مشيرين إلى أنها “تركز على تفتيش العجلات (العربات) الكبيرة وعجلات الحمل، والتي قد تحمل قواعد إطلاق الصواريخ”.

ويؤكد مسؤول أمني رفيع أن “وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، كان قد حمّل عبد المهدي، خلال الاتصال الأخير الذي جرى بينهما، مسؤولية حماية السفارة”، مبينا لـ”العربي الجديد”، أن “عبد المهدي بدوره تعهّد بذلك، وقد أجرى اتصالات مع قادة الفصائل المسلحة، ودعاهم إلى عدم تنفيذ أي هجوم على المقار الأميركية، وأكد لهم أنه تعهّد للجانب الأميركي بمنع أي هجوم، وكشف الجهات المنفذة، كما حذرهم من أن واشنطن ستوجه ضربات انتقامية في حال تنفيذ أي هجوم”.

وأشار إلى أنه “بموازاة ذلك، وجّه عبد المهدي قيادة العمليات باتخاذ تدابير أمنية عاجلة، لمنع الهجمات على السفارة الأميركية، والتركيز على المناطق التي قد تطلق منها صواريخ الكاتيوشا”، مبينا أنه “وفقا للمعلومات المتوفرة بناء على الهجمات السابقة التي تعرضت لها السفارة، فإن الصواريخ كانت تطلق من مناطق نفوذ المليشيات، لذا فإن الخطة ركزت على تلك المناطق”.

مراقبون يرون أن الخطة الأمنية لا يمكنها منع استهداف السفارة الأميركية، بقدر ما تمنع تلك الهجمات، خشية زعماء المليشيات من الانتقام الأميركي.

العقيد في الجيش العراقي السابق والمختص بالشأن الأمني، أحمد عبد الستار العبيدي، قلل من أهمية تلك الخطة، معتبرا أنها محاولة لإيصال رسائل لواشنطن أن الحكومة الحالية جادة في حماية المصالح والمنشآت الأميركية لا أكثر، كون الهجمات السابقة انطلقت من مناطق متواجد بها أساسا الجيش والشرطة ومرت منصات الصواريخ والمسلحون من نقاط التفتيش من دون إيقافهم.

ويضيف العبيدي لـ”العربي الجديد”، أن الخطة لا يمكن أن توقف تلك الهجمات، فالمليشيات الحالية في بغداد صارت أقوى نفوذا وأكثر سلطة من الجندي أو الضابط الموجود في نقطة التفتيش، والدليل أن الاغتيالات والخطف وعمليات الاعتداء مستمرة بوجود الأمن العراقي في مناطق بغداد.

واعتبر وقف الهجمات بالكاتيوشا على السفارة يحتاج إلى وساطات سياسية وتدخّل إيراني، أكثر من نشر قوات إضافية وفرض رقابة على المناطق الأكثر انتشارا للمليشيات.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Share on Twitter Share on WhatsApp التعليقات العراق رقم قياسي جديد لإصابات كورونا بالعراق.. والسلطات تصدر قرارا عاجلا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، ...