الرئيسية / أخبار العراق / “لا يمكن قبوله”.. مسؤولة أممية تصدر بيانا حول قمع المحتجين في العراق

“لا يمكن قبوله”.. مسؤولة أممية تصدر بيانا حول قمع المحتجين في العراق

دانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، الاثنين، القمع ضد المحتجين المطالبين برحيل الفساد.

ورفضت بلاسخارت في بيان كل حالات القمع العنيف للمتظاهرين السلميين.

وأوضحت أنه “في الأشهر الأخيرة، خرج مئات الآلاف من العراقيين من جميع مناحي الحياة إلى الشوارع للتعبير عن آمالهم في حياة أفضل، خالية من الفساد والمصالح الحزبية والتدخل الأجنبي”.

وأسفر مقتل وإصابة متظاهرين سلميين، إلى جانب سنوات طويلة من الوعود غير المنجزة، عن أزمة ثقة كبيرة، على حد وصفها.

وأضافت أن “أي خطوات اتخذت حتى الآن لمعالجة شواغل الناس ستبقى جوفاء إذا لم يتم إكمالها”، لافتة إلى أن “الوحدة الداخلية والتماسك والتصميم عوامل تتسم بالضرورة العاجلة لبناء القدرة على الصمود في مواجهة المصالح الحزبية الضيقة والتدخل الأجنبي أو العناصر الإجرامية التي تسعى بنشاط إلى عرقلة استقرار العراق”.

وتابع البيان “من الواضح أن التصعيد الأخير في التوترات الإقليمية قد أخذ الكثير من الاهتمام بعيدا عن العمل المحلي العاجل غير المنجز”، مشددة على ضرورة أن “لا تطغى التطورات الجيوسياسية على المطالب المشروعة للشعب العراقي، فلن يؤدي ذلك إلا إلى المزيد من غضب الرأي العام وانعدام الثقة”.

وحثت بلاسخارت السلطة العراقية على “بذل قصارى جهدها لحماية المتظاهرين السلميين”، مؤكدة أن “القمع العنيف للمتظاهرين السلميين لا يمكن قبوله ويجب تجنبه بأي ثمن”.

وقالت إن المساءلة والعدالة للضحايا أم حاسم لبناء الثقة والشرعية والقدرة على الصمود”، محذرة من “مناخ الخوف.. لأن ليس هناك ما هو أكثر ضررا منه”.

ودعت “المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية، وتجنب العنف الذي يؤدي إلى نتائج عكسية وتدمير للممتلكات”.

هذا وقد نقل مصدر أمني لقناة الحرة الاثنين، سقوط قتيل و37 مصابا في العاصمة العراقية بغداد، نتيجة الاشتباكات الجارية منذ فجر الاثنين.

وكان المتظاهرون العراقيون قد أغلقوا عددا من الطرق داخل بغداد، فيما توعدت قوات الأمن بفتحها، مع انتهاء المهلة الممنوحة للحكومة.

وقد بدأ المتظاهرون العراقيون في التصعيد في عدة مناطق، مع انتهاء المهلة التي منحوها للقوى السياسية من أجل اختيار رئيس وزراء جديد، ومحاكمة المتسببين في مقتل المتظاهرين.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر احتجاجات مناهضة للحكومة، أسفرت عن مقتل أكثر من 460 متظاهرا وآلاف الجرحى سقط معظمهم برصاص قوات الأمن العراقية والميليشيات الموالية لإيران.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفتح يوضح موقفه بشأن حضور جلسة التصويت على حكومة علاوي

نفى تحالف الفتح، الاحد، الأنباء التي تحدثت عن عدم حضوره جلسة التصويت ...