الرئيسية / أخبار العراق / الصدر يدعو لعدم الزج بـ”الحشد” في مواجهة الحراك

الصدر يدعو لعدم الزج بـ”الحشد” في مواجهة الحراك

بغداد / محمد وليد / الأناضول

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، إلى عدم الزج بمقاتلي “الحشد الشعبي” في مواجهة “المخربين” و”مثيري الشغب” في الحراك الشعبي، محذرا المتظاهرين من جر البلد إلى “حرب أهلية”.

وفي تغريدة، كتب الصدر “أحترم قرار التصعيد الذي اتخذه الثوار، وأتمنى أن يلتزموا بالسلمية وعدم الإضرار بأمن الشعب وتعريض البلاد لحرب أهلية طاحنة”.

وأضاف “أحترم قرار الحكومة -إن وجدت- في التصدي للمخربين وأعمال الشغب، لكن يجب التمييز بين السلميين والمخربين.. كما يجب عدم زج الحشد الشعبي في التصدي لهم فهذا يسيء لسمعتهم”.

ويواجه “الحشد”، وخاصة الفصائل المقربة من إيران، اتهامات من قبل المتظاهرين باغتيال واختطاف ناشطين في الحراك، وهو ما تنفيه تلك الفصائل.

وشدد الصدر على “الإسراع في اختيار مرشح غير جدلي وتقديمه إلى رئيس الجمهورية ليتم تكليفه بتشكيل حكومة”.

وكان ناشطون في الحراك الشعبي قد هددوا السلطات العراقية بتصعيد التظاهرات على نحو “غير مسبوق” بحلول الإثنين، احتجاجاً على “مماطلة” الحكومة والأحزاب الحاكمة لتنفيذ مطالب الحراك وعلى رأسها تكليف مرشح مستقل نزيه لتشكيل الحكومة المقبلة ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

ويقول ناشطو الحراك إنهم سيتركون ساحات الاحتجاجات والاعتصام والتوجه لإغلاق الطرق والمؤسسات الحكومية وغيرها من الخطوات التصعيدية للضغط على السلطات للاستجابة لمطالبهم.

واستبق متظاهرون انتهاء المهلة الأحد، وقاموا بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد، وسط مواجهات مع قوات الأمن في بعض الأماكن.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 505 قتيل وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استنادًا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون أول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

ويطالب المتظاهرون، أيضاً، باختيار مرشح مستقل نزيه لا يخضع للخارج وخاصة إيران يتولى إدارة البلد لمرحلة انتقالية تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة.

ويعيش العراق فراغاً دستورياً منذ انتهاء المهلة أمام رئيس الجمهورية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة في 16 ديسمبر الماضي، جراء الخلافات العميقة بشأن المرشح.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرض حظر التجول في عموم العراق بعد وفاة 20 شخصا بفيروس كورونا

أعلنت السلطات العراقية الأحد فرض حظر للتجول في عموم محافظات البلاد التي ...