آخر ما نشر
الرئيسية / أهم الأخبار / “النفط مقابل الإعمار”.. مسؤولون عراقيون يكشفون تفاصيل صفقتهم التجارية مع الصين

“النفط مقابل الإعمار”.. مسؤولون عراقيون يكشفون تفاصيل صفقتهم التجارية مع الصين

كشف مسؤولان عراقيان، اليوم الأربعاء، تفاصيل الصفقة التجارية المبرمة بين بلادهما والصين.

مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية، مظهر محمد صالح، قال إن الاتفاقية التجارية المبرمة بين العراق والصين ستركز على تنفيذ مشاريع البنى التحتية وإعادة الإعمار في البلاد.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، ان “الاتفاقية تتضمن مبادلة عائدات النفط، بتنفيذ المشاريع في العراق”، لافتا إلى ان حكومة بلاده “فتحت حسابا ائتمانيا في احد البنوك الصينية الكبيرة لوضع عائدات النفط البالغ 100 الف برميل يومياً”.

واوضح ان هذا الحساب “سيقوم بالصرف للشركات التي تقوم بتنفيذ المشاريع والبنى التحية في العراق”.

وعن طبيعة المشاريع التي ستولى للصين في بلاده، قال إن الاتفاقية “ستركز على مشاريع البنى التحتية كالمدارس والمستشفيات والطرق والكهرباء والصرف الصحي، وسيتم تحديدها من خلال وزارة التخطيط وبالتنسيق مع مجلس الوزراء”.
من جانب آخر، أكد رئيس لجنة الخدمات النيابية، وليد السهلاني، الأربعاء، إن بلاده ستشرف على الصندوق الصيني للإعمار ضمن الاتفاقية مع الصين.

وأفاد في حديث لوكالة الأنباء العراقية، أن “الطرف العراقي سيشرف على الصندوق الصيني للإعمار مع شركة استثمارية ضامنة يتم اختيارها من البنك المركزي العراقي، من بين 5 شركات عالمية”، مشيراً إلى أن العراق “لن يتكلف بمبالغ طائلة في تنفيذ جميع المشاريع التي يحتاجها لأن الاتفاقية تتضمن إنشاء صندوق عراقي صيني تودع الأموال فيه وتسحب منه الأموال لتنفيذ المشاريع الموقع عليها”.

وفي تفاصيل أخرى، أوضح أن “الاتفاقية مضمونة من الطرف الصيني عن طريق مؤسسة التأمين الصينية (منظمة صينية حكومية)، حيث يتم حجز إيرادات 100 ألف برميل يومياً من النفط المباع للصين، وبالتحديد لشركتي زاينهو وسينوك الصينيتين، وتوضع إيراداته في الصندوق العراقي الصيني”.

وأشار الى أن “سقف ائتمان المصارف الصينية بقيمة 10 ملايين دولار بفوائد مدعومة من قبل الحكومة الصينية”.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

تعليق واحد

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد ارتفاع أعداد الإصابات.. الكوميديا سلاح العراقيين للوقاية من كورونا

في مشهد تمثيلي قصير، يلعب الفنان محمد قاسم دور أبو عصام من ...