الرئيسية / أخبار العالم / من الفخر إلى الإحراج.. موقف إيران حول الطائرة الأوكرانية أشعل “حربا داخلية”

من الفخر إلى الإحراج.. موقف إيران حول الطائرة الأوكرانية أشعل “حربا داخلية”

إنكار متواصل لثلاثة أيام، ثم اعتراف صريح باستهداف الحرس الثوري الإيراني للطائرة المدنية الأوكرانية “عن طريق الخطأ”، وضع طهران في حالة حرجة شديدة، كما يرى مراقبون.

وكان كبار المسؤولين في طهران قد أنكروا لمدة ثلاثة أيام متواصلة، فكرة “إسقاط” الطائرة الأوكرانية بصاروخ، ثم أعلنوا فجأة، السبت، أن هذا ما حدث بالفعل، في موقف رسمي مغاير طرح تساؤلات حول السبب وراء هذا الاعتراف.

وكان التلفزيون الإيراني الرسمي قد نقل بيانا عسكريا، السبت، جاء فيه أن إيران أسقطت “عن غير قصد” الطائرة الأوكرانية بعد دقائق من مغادرتها مطار الإمام الخميني في طهران، وبرر ما حصل بما أسماه “خطأ بشريا”.

وسقطت الطائرة من طراز بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية في غمرة اعتداء صاروخي شنته طهران على قواعد عراقية ردا على مقتل قاسم سليماني.

الكاتب بصحيفة “ذا غارديان” البريطانية، مارتن تشولوف، يرى أن اغتيال سليماني ترك إيران في حالة من عدم الاستقرار والترنح، ليس بسبب مقتله وإنما بسبب الـ 176 ضحية الذين قتلوا جراء سقوط الطائرة الأوكرانية.

لكن في نفس الوقت، يرى تشولوف في مقاله إن “اعتراف الحرس الثوري بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ كان في صالح إيران على الصعيد العالمي، وذلك على النقيض من روسيا التي أصرت بعدم الاعتراف بإسقاطها الطائرة الماليزية MH17 منذ خمس سنوات.”

لكن محليا كان الوضع مختلفا، إذ يقول تشولوف إن “الحرس الثوري أدار المشهد بشكل سيء، فمشاعر الحزن والاعتزاز التي حفزها النظام الإيراني في أنحاء البلاد عقب مقتل سليماني، قد تسببت في إحراجه. وقد أخطأت الصواريخ الإيرانية التي أطلقت على القواعد الأميركية في إصابة أهدافها ردا على مقتل سليماني، وربما عن قصد”.

من ناحية أخرى، توافق إليزابيث بالمر، مراسلة “CBS News”، ما ذهب إليه تشولوف بأن اعتراف إيران بإسقاط الطائرة كان مضرا محليا، بينما كان إيجابيا على الصعيد العالمي.

وقالت بالمر في مقال لها “لقد كان الاعتراف ضخما بالنسبة لهذا البلد الفخور والغاضب (إيران)، وبينما كان الاعتراف مرضيا للنقاد خارج إيران فإنه أشعل حربا في الداخل”.

وأوضحت بالمر أن التظاهرات التي اندلعت في طهران منذ يومين، تعكس ما أفضى إليه إسقاط الطائرة، حيث احتشد الطلبة ضد الحكومة وفسادها وعجزها.

وتجمع عشرات المتظاهرين، الأحد، أمام جامعة في العاصمة الإيرانية طهران ومدن أخرى مرددين شعارات مناهضة للنظام وقياداته العليا.

وخرجت تظاهرات في العاصمة الإيرانية طهران، بدأت السبت، قبل أن تمتد إلى مدن أخرى، من بينها أصفهان وذلك بعد أيام من إسقاط إيران الطائرة الأوكرانية.

وتداول مغردون فيديو لطلبة إيرانيين أمام جامعة بهشتي في طهران، وهم يرددون شعارات “الحرس غير الكفؤ الذي قتل الشعب”، في إشارة إلى استهداف الحرس للطائرة الأوكرانية التي كانت تقل مواطنين إيرانيين.

وأطلق مسلحون تابعون للنظام الإيراني النار على المتظاهرين في طهران بعد ساعات من تحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران من قتل المتظاهرين، وفقا لما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت الصحيفة إن مقطع فيديو تداولته وسائل إعلام إيرانية يظهر امرأة وهي تنزف دما جراء إصابتها بالرصاص في العاصمة الإيرانية التي تشهد احتجاجات حاشدة منذ السبت ضد النظام الحاكم.

عن شبكة عراقنا الإخبارية

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد كورونا.. مدينة صينية تحظر أكل حيوانين

أعلنت أول مدينة صينية عن قرارت جديدة تطال استهلاك الحيوانات بين سكانها ...