خروج أول مظاهرة عسكرية في العراق دعمًا للمحتجين

أسامة مهدي: في تطور لافت لحركة الاحتجاج الشعبي في العراق، فقد تظاهر اليوم ضباط ومنتسبو شرطة كربلاء وبدأ معلموها اعتصاما شاملا دعما لمطالب المتظاهرين، وحيث بدأ الايرانيون بالفرار منها، فيما أعلنت نقابة معلمي العراق عن تظاهرة موحدة في انحاء البلاد غدا بينما سقط صاروخان على مدرسة وسوق شعبية في بغداد.

ففي حدث هو الاول من نوعه منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في العراق في الاول من الشهر الماضي، فقد قام عدد من ضباط ومنتسبي قيادة شرطة محافظة كربلاء جنوب بغداد بالخروج بتظاهرة صباح اليوم رافعين الإعلام العراقية مرددين هتافات تدعو الى تحقيق مطالب المتظاهرين.

كما أعلنت نقابة المعلمين العراقيين فرع كربلاء الاعتصام الكامل اعتبارا من اليوم، وقالت في بيان ان الملاكات التربوية والتعليمية في المحافظة تتوافد حاليا إلى مقر نقابة المعلمين معلنة الاعتصام الشامل لجميع المدارس للمطالبة بتنفيذ مطالب المحتجين.

ومن جهته، أبلغ مصدر عراقي “إيلاف” أن المئات من الإيرانيين الذين استوطنوا محافظة كربلاء خلال السنوات الاخيرة قد بدأوا ببيع محلاتهم التجارية وأملاكهم والعودة إلى بلدهم خوفا من غضب المواطنين على تدخلات سلطاتهم في شؤون العراق الداخلية.
وأكد المصدر أنه زار مدينة كربلاء قبل ثلاثة ايام ورصد غيابا ملحوظا للايرانيين في المدينة التي كانت تعج بهم قائلا “كأنهم تبخروا فجأة”.

وشهدت مدينة كربلاء التي تحتضن مرقد الامام الحسين خلال الاسبوع الماضي، محاصرة المئات من المحتجين للقنصلية الايرانية فيها وانزال العلم العراقي من على مقرها ورفع العراقي مكانه واحراق السياج الكونكريتي الذي يحميها.

ومطلع الشهر الحالي، اعلنت الحكومة الايرانية عن وقف زيارة مواطنيها الى العراق وتعليق رحلاتهم الى المراقد المقدسة فيه بذريعة الاوضاع الامنية التي يشهدها والتي لم تصبح امنة بالنسبة لهم، حيث عادة ما يزور حوالي 8 ملايين ايراني العراق سنويا.

وتشهد تظاهرات الاحتجاج العراقية في عموم البلاد حاليا ترديد شعارات معادية للسلطات الايرانية واحراق العلم الايراني وتمزيق صور رموزها .

تظاهرة موحدة لمعلمي العراق دعما للاحتجاجات

ومن جهتها، دعت نقابة المعلمين في العراق الملاكات التدريسية في عموم البلاد الى تظاهرة موحدة صباح غد يشارك فيها منتسبوها “من الملاكات التعليمية والتدريسية والمشرفين التربويين والاختصاصيين تنطلق من مقرات فروعها في المحافظات الى ساحات التظاهر الساعة العاشرة صباحاً يوم غد الاربعاء”.

وأكدت النقابة في بيان اطلعت على نصه “إيلاف” على “ضرورة رفع لافتات تتضمن مطالب الجماهير التي اقرها المجلس المركزي لتوفير وظائف وخدمات ومعالجة الازمة الاقتصادية واصلاح النظام السياسي المتهم بالفساد والطائفية والمحاصصة.

إضرابات واعتصامات في محافظات جنوبية

وفي محافظة ذي قار، فإن انتفاضة واسعة لمواطنيها لاتزال على اشدها حيث تجددت الاحتجاجات في مدينة الناصرية مركز المحافظة بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على مقتل وإصابة 134 متظاهراً برصاص قوات الأمن العراقية.

واحتشد الآلاف من المتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية الليلة الماضية، مطالبين بإسقاط النظام السياسي في العراق. كما طوق المتظاهرون مبنى قناة العراقية الرسمية تمهيدا لاغلاقها احتجاجا على مواقفة ضد المتظاهرين.

وقد اضطرت السلطات الى ارسال قوات لتعزيز الامن في المحافظة التي شهدت في وقت سابق احراق مقرات جميع الاحزاب والمليشيات المسلحة.

وبالترافق مع ذلك، فقد دخل متظاهرون في محافظة ميسان الجنوبية اليوم الى جامعتها وقاموا بأغلاقها .. وفي محافظة الديوانية الجنوبية ايضا احتشد الاف المعلمين والطلاب امام مبنى المحافظة مطالبين بالاصلاح وسقوط النظام.

سقوط صاروخين على مدرسة وسوق شعبية في بغداد

واليوم أعلنت خلية الاعلام الامني التابعة للقوات المشتركة العراقية عن سقوط صاروخي نوع كراد على سوق شعبية ومدرسة في العاصمة بغداد.

وقالت الخلية في بيان صحافي تابعته “إيلاف”، ان صاروخا نوع كراد سقط ليلة أمس من دون أن ينفجر داخل سوق شعبية في منطقة الإسكان غرب العاصمة بغداد ولم يخلف أي اضرار أو مصابين.

وأشارت إلى سقوط صاروخ آخر من النوع ذاته وفي الوقت نفسه على مدرسة اشور للبنين ضمن منطقة الشعب شمالي بغداد، مما ادى الى حصول أضرار بالسياج الخارجي للمدرسة دون خسائر بشرية.

وأوضحت “ان القوات الامنية باشرت بفتح تحقيق بالحادثين لملاحقة العناصر التي أقدمت على هذا العمل الإرهابي”.

وتشهد بغداد ومحافظات جنوبية شيعية منذ الاول من الشهر الماضي تظاهرات شعبية ضد الطبقة الحاكمة وفسادها وضد التدخل الايراني في شؤون البلاد سرعان ما توسعت بانضمام حشودا هائلة من مختلف الأطياف العراقية تواجهها القوات الامنية بالقنابل المسيلة للدموع التي تخترق الجمجمة والرصاص المطاطي مباشرة، ما ادى الى مصرع اكثر من 319 شخصا منهم واصابة 15 الفا آخرين حتى الان.

المصدر إيلاف

اترك رد

  1. التنبيهات: خروج أول مظاهرة عسكرية في العراق دعمًا للمحتجين - اخبار العراق