في زمن “الديمقراطية” .. امريكا و ايران تحدد رئيس وزراء بديلاً لـ عادل عبد المهدي

تساؤلات كثرة يطرحها الشارع العراقي بشأن استقالة رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي
لو تحقق المطلب الاول للمتظاهرين وهو استقالة عبد المهدي
هل سينتهي الامر برمته ؟ بالتأكيد سيتسائل الجميع عن المرحلة القادمة
من سيحكمنا و من سيتحكم بنا ؟!
رئيس الوزراء القادم ستختاره امريكا ام ايران ؟! خاصة و اننا نعيش في زمن “الديمقراطية”

تناقلت بعض الوكالات الاخبارية العربية والدولية اخبار بأن امريكا و ايران كل منهما
سيرشح ثلاثة اشخاص يكون احدهم بديلا عن عادل عبد المهدي

سؤال اخر يطرح نفسة من سيكسبها حلفاء أمريكا ام حلفاء ايران ؟!
وايهما سيخدم البلاد اكثر ويحافظ عليه ؟

الى الان الجميع يتسائل : من هؤلاء القاده المجهولين
من هو بديل عادل عبد المهدي بالنسبة لـ امريكا ؟
ومن هو بديل عبد المهدي بالنسبة لـ ايران ؟

بالامكان تخمين الثلاث شخصيات التي ستختارها امريكا
من خلال ارتباطهم المباشر بها , وهم :
“عبد الوهاب الساعدي” “حيدر العبادي” “ليث كبة”
اما الشخصيات التي ستختارها ايران وهم :
“نوري المالكي” “قصي السهيل” “فالح الفياض”

بعد كل هذه الخطط يبقى هنالك عائق امام عملية التغير
وهذا العائق هو تحالف الفتح الذي لم يوافق على استقالة عادل عبد المهدي الى الان
لكن اذا اتفقت الاطراف مع امريكا و ايران ستتمكن من اقناع الفتح بالتخلي عن عال عبد المهدي

و بعد التخلص من عائق الفتح يظهر عائق جديد
العائق هو ان عبد المهدي لم يفكر بالاستقالة الى الان

One thought on “في زمن “الديمقراطية” .. امريكا و ايران تحدد رئيس وزراء بديلاً لـ عادل عبد المهدي

اترك رد