الشيخ علي: المتظاهرون يقتلون على يد الأحزاب.. وعبدالمهدي “لا يحل ولا يربط”

اكد رئيس تحالف تمدن، فائق الشيخ علي، إن التابعين للاحزاب والـ”دمج” هم من يطلق النار على المتظاهرين وليس الجيش والشرطة، مبينا ان الاحزاب هم من يتحكم بالسلطة وان رئيس الوزراء “لا يحل ولا يربط”، حسبه قوله.

وقال الشيخ علي في لقاء تلفزيوني بثته وسائل اعلام روسية، امس الثلاثاء (5 تشرين الثاني 2019) ان “الاجهزة الامنية المتمثلة بالجيش والشرطة يقفون مع الشعب، وان الذين يطلقون النار ويتسببون بسقوط الشهداء والجرحى هم التابعون للاحزاب المتسلطة وان اغلبهم من (الدمج) “.

واضاف “انه لا يوجد رئيس حكومة يتحكم بالسلطة في العراق، بل هناك احزاب لديها قوات و قانصين وقتلة هم من يتصدون للتظاهرات، وان رئيس الوزراء (لا يحل ولا يربط) وقد آن الآوان لتقديم استقالته”، حسب قوله.

وتابع ” ان عبد المهدي ليس بيده شيء على الاطلاق وانما يؤتمر بامر احزاب اغلبها شيعية لها علاقات مع ايران، وهذه الاحزاب هي من تتحكم وتدير البلد”.

وحول التدخل الايراني في الشؤون العراقية اكد الشيخ علي ان ” التدخل الايراني اصبح امرا واقعا، وان الحكومة والبرلمان وجميع السلطات والاحزاب مسيرة من قبل ايران”، مبينا ان “التظاهرات تؤكد وجود شجب حقيقي لكل التدخلات الايرانية في الشأن العراقي”.

وعن موقف الولايات المتحدة الاميركية قال الشيخ علي ان “الولايات المتحدة (سعيدة جدا) لما يحصل في العراق، وان الادارة الاميركية تعمل على (احراق الشعب العراقي)، بأتخاذها موقف المتفرج مما يحصل”، مرجحا “وقوف واشنطن مع الاحزاب ضد المتظاهرين، كونها تجتمع يوميا بالسياسين العراقيين المرتبطين بطهران وغيرها”، موضحا انه “لو كانت الولايات المتحدة تقف وراء التظاهرات كما ادعت الاحزاب الحاكمة، لتخلصنا من الحكومة والاحزاب”.

اترك رد