خطيب طهران: اعداء العراق يتحركون في البصرة وميسان.. وواشنطن تدعم تفشي العنف

اكد خطيب صلاة الجمعة في طهران، محمد علي كرماني، وجود تحركات لـ”أعداء العراق” في المدن العراقية لا سيما في البصرة والعمارة، مبينا ان السفير الاميركي في بغداد يدعم تفشي “العنف” في البلاد.

وقال كرماني في خطبة اليوم (1 تشرين الثاني 2019) نقلتها وسائل اعلام ايرانية، “ان سيادة العدالة وازالة المشكلات المعيشية تشكل مطالب الشعب العراقي وان المرجعية الدينية العليا في العراق قد ألزمت الحكومة باجراء التعديلات اللازمة والاصغاء الى الاحتجاجات.

وأشار الى “وجود تحركات لأعداء العراق لا سيما في بعض المدن خاصة البصرة والعمارة تروم الى النيل من الاحتجاجات وممارسة العنف واستهداف الأبرياء العزل”.

وأوضح، ان “العدو بات ينتظر الفرص للصيد في الماء العكر”، مضيفا ان “العدو وراء تأجيج الأجواء وانه وفقا للمعلومات الواردة، فقد أعلن السفير الأميركي لدى العراق صراحة دعمه لتفشي العنف في هذا البلد ومنع القوات العسكرية الأميركية في العراق من التدخل في السيطرة على هذه التصرفات العنيفة”.

وبين ان أميركا “تنهب” الثروات الوطنية للعراق، مضيفا ان “الولايات المتحدة المجرمة هي أحد أسباب المشاكل الاقتصادية في العراق”، مؤكدا ان “الشعب العراقي الملتزم يعرف جيدا سبيل الاصلاح الحقيقي الذي يكمن في ظل الامتثال لتوجيهات المرجعية الدينية العليا والأطر القانونية في العراق، وان الشعب العراقي قادر على حل المشاكل وإزالة العقبات كما تمكن في السنوات الماضية من احتواء الأزمة الأمنية في هذا البلد”.

اترك رد