الحكومة السويدية تقرر طرد 6 إسلاميين متطرفين

قررت الحكومة السويدية، اليوم، طرد ستة إسلاميين متطرفين، يشكلون تهديداً على أمن البلاد وفق جهاز المخابرات سابو.

وكان الرجال الستة، احتجزوا الربيع الماضي، من قبل الأمن السويدي، الذي طالب بترحيلهم لكن تم رفع ملفاتهم إلى الحكومة، لاتخاذا قرار بشأنهم، بسبب صعوبات تحول دون اتمام عمليات الترحيل.

واستندت السلطات المختصة على قانون مراقبة الأجانب الخاص (LSU)، لطرد الرجال الستة.

وقال وزير الداخلية، ميكائيل دامبيرغ، في تصريح نقلته وكالة الأنباء السويدية، “بعد مراجعة وثائق شرطة الأمن وما ذكرته الجهات الأخرى، قررت الحكومة طرد أشخاص يشكلون تهديدات أمنية”.

ومع ذلك، فإنه من غير المؤكد، ما إذا كان سيتم ترحيل أي من الرجال الستة، لأنهم معرضون لخطر الاضطهاد في بلدهم الأم.

وفيما يلي الرجال الستة:

-إمام مسجد يافله، مواطن عراقي، هاجر إلى السويد عام 1997.

ابن إمام مسجد يافله، مواطن عراقي، هاجر إلى السويد في عام 1997.

-إمام في مدينة أوميو ، مواطن عراقي ، هاجر إلى السويد في عام 1998.

أحد سكان يافله كان إماماً سابقاً في بلده الأصلي “روسيا” هاجر، إلى السويد في عام 2011.

-إمام فيستروس من عديمي الجنسية، هاجر إلى السويد في عام 2001.

-مدير مدرسة دينية في غرب السويد، وهو مواطن مصري، هاجر إلى السويد في عام 1998.

اترك رد