ما حقيقة وجود 5 آلاف عربي في سجون إقليم كردستان؟

نفت حكومة إقليم كردستان اليوم السبت، الأنباء المتواترة بشأن بوجود 5 آلاف معتقل عربي من كركوك في سجون السليمانية وأربيل.

وقالت وزارة الداخلية في بيان، إن ”وسائل إعلام عربية ومحلية تداولت مؤخرًا تقارير تفتقد إلى الموضوعية والدقة والمهنية، زعمت فيها وجود نحو 5 آلاف معتقل من سكان كركوك يقبعون في سجون أربيل والسليمانية“.

وأضاف البيان، أن ”التقارير احتوت على جملة من المعلومات والأرقام المضللة وغير الدقيقة، واستندت إلى تصريحات مجانبة للحقيقة وغير مسؤولة، وما تضمنته تلك التقارير لا تعدو كونها اتهامًا مُستهلكًا يتكرر بين الحين والآخر“.

وفي المقابل، يؤكد مسؤولون في كركوك، أن غالبية من تم اعتقالهم قبل نحو 5 سنوات يقبعون في السجون الكردية بلا غطاء قانوني، ودون محاكمات عادلة، ولا يسمح لذويهم بزيارتهم، كما يُمنع المحامون والمنظمات الحقوقية والإنسانية من معرفة ظروف اعتقالهم والغالبية من العرب وآخرون تركمان.

وبالتزامن مع الحراك الدائر بشأن مسألة المغيبين، نظمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ندوة في كركوك، بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين الأسبوع الماضي بحضور مسؤولين محليين وممثلين عن القضاء والأجهزة الأمنية، ورجال دين.

ونقل بيان عن محافظ كركوك راكان الجبوري، قوله إن ”مشكلة المعتقلين والمغيبين والمختطفين في إقليم كردستان معقدة، وتهدد بانفجار، وكمحافظ لكركوك أتعرض لضغوط كبيرة من ذوي المعتقلين والمغيبين“.

وأوضح أن ”المحافظة تشهد تعايشًا واستقرارًا أمنيًا، والجميع يسعى لتجاوز أخطاء الماضي، وهناك آلاف الشكاوى لعوائل اعتُقل أبناؤها في سجون كردستان“.

وتتهم أوساط سياسية وشعبية في كركوك، حكومة إقليم كردستان باعتقال آلاف من أبنائها إبان دخول القوات العراقية إلى كركوك عام 2017، ونقلهم إلى محافظات أربيل والسليمانية.

اترك رد