وفاة أب وابنه بعد سقوطهما في بئر بكردستان العراق … بغداد ـ براء الشمري

تمكنت القوات الأمنية في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق من انتشال جثتي رجل وابنه توفيا بعد سقوطهما في بئر بإحدى قرى المحافظة، أمس الجمعة.
وقال مصدر في شرطة دهوك، إن الجثتين نقلتا إلى الطب العدلي وسلمتا إلى ذويهما بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة، مبينا في حديث لـ “العربي الجديد” أن وفاة الأب وابنه تضاف إلى حوادث الغرق التي تشهدها مدن كردستان بشكل متكرر.

وأكد المتحدث باسم شرطة دهوك، المقدم هيمن سليمان، أنّ الضحية حسين صالح، ونجله الشاب سركوت حسين لقيا حتفهما نتيجة لسقوطهما في بئر للماء أثناء تنظيفه في قرية بانيي التابعة لمحافظة دهوك، مبينا خلال تصريح نقلته وسائل إعلام كردية أن الشرطة فتحت تحقيقا بالحادث.

وفي السياق، قال عبد الله الجاف، وهو أحد العاملين بفرق الدفاع المدني في كردستان، إنّ فرق الإنقاذ تلقت بلاغا متأخرا عن سقوط الرجل وابنه في بئر للماء بإحدى قرى دهوك، مؤكدا لـ”العربي الجديد” أن الدفاع المدني سبق أن أنقذ حياة أشخاص سقطوا بحالات مماثلة لأن التبليغ عنهم كان بشكل سريع.

وأمس الجمعة، توفي شاب أثناء محاولته السباحة في بحيرة دوكان السياحية في إقليم كردستان العراق، بحسب وسائل إعلام كردية قالت إن الشاب البالغ من العمر 18 عاما كان الابن الوحيد لأهله.

ونهاية الشهر الماضي، أعلن عن تسجيل 3 حالات غرق في مناطق متفرقة من إقليم كردستان على الرغم من التحذيرات المتكررة التي تطلقها سلطات الإقليم للسياح الذين تتزايد أعدادهم بشكل كبير في فصل الصيف والذين يأتون من مختلف المحافظات العراقية.

وقالت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، إن 56 شخصا لقوا حتفهم غرقا في الإقليم منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي حتى الأول من الشهر الحالي سبتمبر/ أيلول، مؤكدة في إحصائية أن حالات الغرق حدثت في أنهار وبحيرات إقليم كردستان.

وأوضحت أن أغلب حالات الغرق كانت لأشخاص قدموا إلى إقليم كردستان من محافظات وسط وجنوب العراق، مبينة أن البحث ما يزال مستمرا عن جثث 3 ضحايا آخرين.

ووفقا للإحصائية ذاتها، فإن 400 شخص توفوا بحوادث غرق في إقليم كردستان منذ عام 2016، مشيرة إلى أن أسباب غرق هؤلاء تعود إلى انعدام الخبرة السياحية، فضلا عن طبيعة مناطق كردستان وبحيراته.

اترك رد