نائب: مفلسون وفاشلون من يقومون بتصنيف الجثث مجهولة الهوية “طائفيا”

هاجم رئيس كتلة “صادقون” النائب عدنان فيحان، الثلاثاء، أولئك الذين قاموا بتصنيف الجثث مجهولة الهوية التي عثر عليها شمال بابل بأنها تتبع طائفة معينة.

وقال فيحان، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” اليوم، 13 آب 2019، “المفلسون، الفاشلون لم تبق لهم تجارة الا الضحايا، تصنيف جثث مجهولة الهوية طائفيا يكشف مستوى الهبوط الأخلاقي لهم”.

وطالب، “بإجراء تحقيقات لمعرفة مصير آلاف الجثث السنية والشيعية والمسيحية والشبكية والايزيدية التي اعدمت امام عشائر المناطق المحررة”.

من جهة ثانية، أفاد النائب، خالد العبيدي، بأن ” ما يحصل الآن في محافظة بابل، لا يختلف عن عار المقابر الجماعية”، في إشارة إلى العثور على جثث مجهولة الهوية لأكثر من 30 شخصا في مناطق جرف الصخر، المحاويل والمسيب شمال بابل.

وتابع العبيدي في بيان، “نظريا على السلطة التنفيذية (الحكومة) مسؤولية الدفاع عن جميع أفراد شعبها، بغض النظر عن الديانة أو العرق أو المذهب، وأن تسعى (على الأقل) للحفاظ على أرواحهم وتطارد العصابات أيا كان شكلها لتمنع إجرامها المنظم ضد المجتمع”.

وأضاف “لكن الذي يحصل عمليا في مناطق شمال محافظة بابل، وتحديدا في جرف الصخر، المحاويل والمسيب، من انتشار الجثث مجهولة الهوية، وآخرها 31 جثة، من أصل 82 تم العثور عليها لغاية أول أيام العيد الذي من المفترض أن يفرح به المسلمون، وبعضها لنساء وأطفال، وجثث مقطعة الأوصال، يثير أكثر من علامة استفهام عن واجبات الحكومة وحياديتها ومسؤوليتها، أو قدرتها على منع ما يحصل من جرائم”.

وكان تحالف القرار العراقي، أكد أمس الاثنين، ان الجثث الـ 31 التي عثر عليها مقطعة الأوصال، بينهم نساء وأطفال، تعود لمناطق جرف الصخر، المحاويل والمسيب، شمال محافظة بابل، وتم دفنها في محافظة كربلاء.

اترك رد