العراق يحبط مخططاً إرهابياً في كركوك خلال العيد

كشفت القوات الأمنية العراقية، الأحد، عن إحباط مخطط “إرهابي” على محافظة كركوك (شمال) لاستهداف المدنيين في العيد.

وذكر قائد اللواء 22 بالحشد الشعبي، عبد الله الشغانبي، في بيان، أن “قوة مشتركة من اللواءين 20 و22 في الحشد الشعبي، والفرقة السادسة في الشرطة الاتحادية، نفذت عملية أمنية بناءً على معلومات استخبارية تفيد بوجود تحركات إرهابية لاستهداف المدنيين وقوات الحشد الشعبي المرابطة في قرى ناحية الرشاد (التابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي كركوك) بفترة العيد”.

وأوضح أن “العملية أسفرت عن تدمير مضافات (مراكز تجمع) وأنفاق لتنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف الشغانبي: إن “العملية تأتي ضمن العمليات التي يجريها اللواء بحثاً عن مجاميع إرهابية تتواجد في القصبات، وجبال حمرين، القريبة من ناحيتي الرشاد والرياض في محافظة كركوك”.

وفي محافظة نينوى (شمال) أفاد مسؤول محلي عراقي بضبط سيارة مفخخة مجهزة للتفجير شرقي مدينة الموصل، مركز المحافظة.
وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، محمد إبراهيم، في تصريح صحفي: إن “قوة من الحشد الشعبي تحركت بناءً على معلومات استخبارية باتجاه سيارة مفخخة كانت مجهزة داخل منزل في منطقة كوكجلي شرقي الموصل”.

وأوضح إبراهيم أنه “تمت السيطرة عليها وتفكيكها من دون أي خسائر تذكر”، وتابع: إن “القوة اعتقلت الشخص الذي كانت السيارة المفخخة في منزله”.

ومؤخراً، زاد نشاط “داعش” بالمناطق الحدودية مع سوريا؛ في محافظات نينوى والأنبار وديالى وكركوك وصلاح الدين، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.

ولا يزال “داعش” يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

اترك رد