الأمن والدفاع النيابية تصدر بيانا حول تفجيرات مشجب السلاح في بغداد

اعتبرت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الثلاثاء، انتشار الاكداس العسكرية وسط الاحياء السكنية لا مبرر له، فيما حملت الحكومة ووزارتي الدفاع والداخلية مسؤولية ما حدث أخيرا في بغداد من انفجار في اكداس العتاد راح ضحيته العشرات بين قتيل ومصاب.

وقال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية، النائب محمد رضا آل حيدر في بيان اليوم (13 آب 2019) حصل ديجيتال ميديا ان ار تي نسخة منه، إنه “تابعنا باهتمام بالغ التفجيرات التي حدثت في أكداس العتاد ضمن المناطق السكنية في محيط بغداد وتم الاتصال بالقادة لاتخاذ الإجراءات المناسبة لإخماد التفجير وعدم السماح بالتوسع الى أكداس مجاورة اخرى”.

وحمل البيان، “الحكومة الاتحادية ووزارتي الدفاع والداخلية المسؤولية التامة بأتخاذ الاجراءات الكفيلة بنقل هذه الاكداس خارج مدينة بغداد وخارج الاحياء السكنية ليس فقط في بغداد وانما في كافة المحافظات”، مؤكدا على ضرورة “حصر السلاح بيد الدولة وابعاد المعسكرات غير الرسمية الموجودة ضمن المناطق السكنية”.

ودعت لجنة الامن والدفاع النيابية إلى اجراء “التحقيق بأسباب الانفجار ومعرفة هل هي اسباب فنية، اسباب عرضية، ام استهداف ونحن في اول يوم من ايام عيد الاضحى المبارك وهذا يعطي رسالة غير مطمئنة للناس التي ينتابها الرعب وخاصة للمناطق المجاورة للانفجار”.

ودعا آل حيدر كذلك، “القائد العام للقوات المسلحة الى استغلال هذه الحادثة لغلق كافة المعسكرات وسحب ونقل الاكداس الى معسكرات آمنة تتوفر فيها مستلزمات الحماية الامنة ومستلزمات الصيانة الفنية لمثل هكذا اكداس خطرة داخل المدينة ونحن نعلم ان المعركة العسكرية قد انتهت ولامبرر لوجود اكداس عسكرية قريبة من المناطق السكنية”.

واشادت لجنة الامن والدفاع، “بموقف القادة الآمنين في اتخاذ الاجراءات السريعة والمناسبة لمحاصرة هذا الانفجار وتقليل الخسائر”.

من جهته طالب النائب عن تحالف سائرون سلام الشمري باشتراك خبراء عسكريين من الدفاع والداخلية لخزن الاسلحة والعتاد بعد نقل مخازنها خارج المدن .

وقال الشمري في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، ان “ماحصل امس من انفجار لمخزن الاسلحة والاعتدة جنوبي بغداد دليل واضح على سوء التخزين وعدم الاخذ بالاعتبار الارتفاع المستمر بدرجات الحرارة “.

واضاف ان على “الحكومة والجهات المعنية الاسراع باختيار اماكن جديدة لخزن الاسلحة والاعتدة خارج المدن وباشراف خبراء من الوزارات والجهات العسكرية والامنية ضمانا لعدم تكرار ماحدث امس وحفاضا على سلامة المواطنين وممتلكاتهم “.

وشهدت العاصمة بغداد، مساء أمس الأثنين، انفجارا لمستودعات العتاد والذخيرة داخل معسكـر الصقر التابع للشرطة الاتحاديـة جنوبي بغداد ادى الى مقتل شخص واصابة نحو 29 اخرين بجروح منهم عدد من افراد القوات الامنية والحشد الشعبي.

اترك رد