ترمب يتحدث عن قدرته على محو جزء من افغانستان.. والدوحة تستضيف طالبان

اكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن محادثات السلام مع طالبان تشهد الكثير من التقدم، محذرا من أن لديه القدرة على محو جزء كبير من أفغانستان في غضون أيام، في الوقت الذي تستضيف فيه الدوحة جولة المحادثات الثامنة بين الولايات المتحدة والحركة الاسلامية المسلحة.

وقال ترمب في مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض امس، الجمعة (2 آب 2019)، “حققنا الكثير من التقدم في محادثاتنا مع طالبان”، مضيفا أن قوات بلاد المنتشرة منذ قرابة عقدين من الزمن “يمكنها الانتصار في أفغانستان في غضون يومين أو ثلاثة أو أربعة، إلا أنه لا يتطلع إلى قتل 10 ملايين شخص”.

وكان ترمب قد أدلى في وقت سابق بتصريحات مماثلة حول 10 ملايين قتيل في افغانستان، غير أنه أوضح هذه المرة أن الأمر لن يشمل أسلحة نووية، حيث أشار إلى أنه يتحدث عن أسلحة تقليدية.

وفي سياق متصل اشارت وكالة “رويترز” الى ان جولة محادثات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية ستبدأ في العاصمة القطرية الدوحة اليوم السبت.

ونقلت “رويترز” عن مسؤولين وصفتهم بـ”الكبار وأنهم على دراية بالمحادثات” أن الجولة ستكون المرحلة “الحاسمة” في المفاوضات الرامية لإنهاء الحرب المستمرة بأفغانستان منذ 18 عاما.

وأضافت أنه من المتوقع الإعلان عن اتفاق للسلام في نهاية الجولة الثامنة للمحادثات بين الأطراف المتحاربة مشيرين إلى أنها ستؤدي إلى سحب القوات الأجنبية من البلد الذي يطحنه الحرب.

وأعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، أن مشروع الاتفاق الأميركي مع طالبان يهدف إلى إحلال السلام في أفغانستان وليس إلى انسحاب القوات الذي سيعتمد على الوضع في البلاد.

وأضاف أن طالبان “ترسل إشارات” بأنهم يريدون إبرام اتفاق، مبينا ان واشنطن “مستعدة للتوصل إلى اتفاق جيد”.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في وقت سابق نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية أن البيت الأبيض مستعد لسحب أقل من نصف القوات العسكرية من أفغانستان كجزء من الاتفاق الأولى مع حركة طالبان.

اترك رد