من لبنان إلى العراق.. علاوي يحذر من “وباء” التدخل الخارجي

حذر رئيس المنبر العراقي إياد علاوي من التدخل الخارجي وعده “الوباء” الذي تسبب في جميع الأزمات التي تشهدها المنطقة.

ودعا علاوي، خلال لقائه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت الجمعة، إلى الوقوف بحزم ضد جميع أنواع التدخل في شؤون الدول الأخرى.

ويعاني كل من العراق ولبنان من توغل النفوذ الإيراني ما يهدد السلم الاجتماعي في بلدين يميزهما التنوع.

وبدأ رئيس المنبر العراقي زيارة للعاصمة اللبنانية بيروت منذ الأربعاء الماضي التقى خلالها أيضا الرئيس العماد ميشال عون في قصر بعبدا.

وقال المكتب الاعلامي لعلاوي، في بيان، إن رئيس المنبر العراقي التقى اليوم في مقر السراي الحكومي في بيروت رئيس الوزراء اللبناني.

وأضاف أن اللقاء شهد بحث العلاقات الثنائية بين العراق ولبنان، خصوصا في الملف الاقتصادي، حيث جرى التأكيد على أهمية تنفيذ التفاهمات والاتفاقات الموقعة بهذا الصدد.

وأشار البيان إلى أن علاوي والحريري استعراضا مجمل أوضاع المنطقة وما تشهده من أحداث وتداعيات، حيث دعا علاوي إلى رصّ صفوف قوى ودول الاعتدال في المنطقة.

وكان علاوي قد بحث مع الرئيس اللبناني، الأربعاء الماضي، آخر التطورات على الساحتين العربية والإقليمية وأهمية توحيد الصف العربي–العربي إزاء التحديات الراهنة، حيث جرى التأكيد على ضرورة اعتماد الحوار حلا وحيدا للأزمات والمشاكل التي تعصف بالمنطقة ومنع أي فرصة للتصعيد وزيادة التوتر الذي ينعكس سلبا على جميع دول المنطقة.

اترك رد