مواصفات دبابة الكفيل 1 “الفريدة” من نوعها في المنطقة

كشفت قيادة فرقة العباس، “لواء 26 حشد شعبي”، الخميس، عن دبابة الكفيل 1، التي وصفتها بأنها “فريدة” من نوعها في المنطقة، كما دعت الجهات المعنية في الدولة الى الاستفادة من هذه التجربة وإعادة الحياة للصناعات الحربية.

وقال المشرف العام على فرقة العباس القتالية، ميثم الزيدي في مؤتمر صحفي، عقده في مقر قيادة الفرقة على هامش حفل ازاحة الستار عن دبابة الكفيل 1، اليوم، (13 حزيران 2019)، إن” الدبابة من حيث الفكرة والتصميم والتنفيذ هي من نتاج مركز البحث والتطوير في فرقة العباس القتالية”.

وتطرق الزيدي، إلى بعض مواصفات دبابة الكفيل 1، موضحا أنها “تقاد من قبل شخص واحد يمكنه من خلال منظومة الكترونية متطورة القيام بكافة المهام التي تتطلبها قيادة الدبابة وادارة المعركة”، كما انها “مزودة بكاميرات وشاشات عرض ولا تحتاج الى رام يعتلي ظهرها كما في الكثير من انواع الدبابات الاخرى”.

وتابع قائلا “لاتوجد دبابة في المنطقة يمكن أن يكفي شخص واحد لقيادتها وادارة المعركة بها وكذلك اعداد (طائفة) الدبابة ثلاثة خلاف كل الدبابات الحديثة والقديمة التي يكون فيها العدد اربعة، وهذا إنجاز بحد ذاته كان نتاج التكنولوجيا والفكر النير، وهو يقلل الخسائر البشرية في حال تعرضت الدبابة للاستهداف كما يقلل الخسائر الاقتصادية”.

ووجهت قيادة فرقة العباس القتالية الدعوة الى المختصين في الدولة للاستفادة من تجربة الفرقة في صناعة الدبابة، واعتبرت صناعة دبابة الكفيل 1 بانها رسالة للمسؤولين في الدولة وخصوصا المعنيين بملف التسليح لاعادة النظر بالصناعات الحربية في البلاد ودعمها .

وأوضح الزيدي ان “العتبة العباسية التي دعمت فرقة العباس في صناعة الدبابة ليس لديها النية في الاستمرار بمراحل اخرى انما ارادت ان تلفت نظر المسؤولين في الدولة الى ضرورة الاهتمام بالصناعة الحربية لاسيما والعراق يعيش في منطقة مليئة بالتحديات، معربا عن استعداد الفرقة للتعاون مع الجهات الحكومية في مجال تبادل الخبرات التصنيعية بهدف تطوير الصناعات الحربية”.

اترك رد