السويد تطرد إماما عراقيا يمجد بتنظيم داعش

أفاد مكتب الهجرة السويدي، الخميس، ان سلطات البلاد ستقوم بترحيل ثلاثة أجانب بينهم إمام مسجد عراقي الأصل، وذلك للاشتباه بتوليهم أدوارا قيادية في حركات “إرهابية”.

وبحسب وسائل اعلام، فان مكتب الهجرة السويدي، أكد اليوم، 13 حزيران 2019، انه من المرتقب ترحيل رجل الدين العراقي وإمام مسجد “غافلي” شرق البلاد والمكنى أبو رعد وابنه، وذلك بعد اعتقالهما في نهاية نيسان الماضي من قبل عناصر مكافحة الإرهاب، حيث تم تقديم طلب طرد إلى مكتب الهجرة الذي أصدر الثلاثاء الماضي قراره بالموافقة على الطرد.

ووضعت السلطات أبو رعد، واسمه “رياض عبد الكريم جاسم” وهو عراقي 53 عاما تحت المراقبة منذ سنوات، بسبب نشاطه في الأوساط المتشددة.

ووفقا لمصادر، فإن ابو رعد نشر في عام 2014 عبر “فيسبوك” رسالة أشاد فيها باحتلال داعش لمدينة الموصل.

وصدر قرار طرده بموجب قانون يتيح اقتياد أجانب إلى الحدود، إذا تبين أنهم يشكلون “تهديدا لأمن البلاد” أو اعتبر أنه يمكن أن يرتكبوا عملا إرهابيا أو يشاركوا فيه.

وبحسب وسائل الإعلام السويدية، فإن أبو رعد وأسرته غادروا العراق في 1991، وحصل هو وابنه على إذن إقامة في السويد عام 1998 لكن رفض طلبهما الحصول على الجنسية السويدية.

اترك رد