البرلمان العراقي يعتبر فتوى السيستاني لمواجهة داعش “مناسبة وطنية”

صوت البرلمان العراقي الخميس على اعتبار فتوى اطلقها مرجع الشيعة الأعلى علي السيستاني “مناسبة وطنية”.

وكان السيستاني قد دعا العراقيين في 13 من حزيران يونيو 2014 الى الدفاع عن البلاد بعدما وصل مسلحو داعش الى محيط بغداد.

وزحف مسلحو داعش الى العاصمة العراقية ومدن اخرى، بعدما اسقطوا بقبضتهم ثلثي مساحة البلاد. واسهم كذلك في انهيار الجيش والشرطة.

وتشكلت بعد فتوى السيستاني قوات الحشد الشعبي الذي تشكل الفصائل الشيعية المسلحة ركيزتها الاساسية. وبعض تلك الجماعات على صلة وثيقة بطهران.

واعتمدت القوات العراقية بشكل واسع على الحشد الشعبي في معارك عديدة لاسيما في تكريت وأطرافها المترامية وكذلك محيط الفلوجة وغيرها من المناطق.

وقال مصدر برلماني لكوردستان 24 إن النواب صوتوا وبالإجماع على اعتبار “يوم 13 حزيران من كل عام مناسبة وطنية بمناسبة فتوى الجهاد الكفائي وتأسيس الحشد الشعبي”.

وأضاف أن البرلمان اوصى مجلس الوزراء “بإكمال مشروع العطل والمناسبات استنادا للمادة 12 من الدستور”.

ولم يقر العراق حتى الآن أي قانون للعطل الرسمية.

ويتمتع السيستاني بنفوذ اسطوري واسع بين الملايين من الشيعة في العراق وله سلطة يندر أن يتحداها السياسيون العراقيون وكذلك قادة الحشد الشعبي.

اترك رد