إيران: نبيع نفطنا سرا وبطرق «غير تقليدية»

طهران – الوكالات: أكد وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنة أن طهران تستخدم طرقا «غير تقليدية» للالتفاف على العقوبات الأمريكية ومواصلة بيع نفطها، وذلك في مقابلة نشرت السبت.

وقال الوزير لوكالة «شانا» الإخبارية الإيرانية «لدينا مبيعات غير رسمية أو غير تقليدية، جميعها سرية، لأن الولايات المتحدة ستوقفها إن علمت بها».

وامتنع زنقنة عن إعطاء مزيد من التفاصيل بشأن الصادرات النفطية الإيرانية، مؤكدا أنه لن يكشف أي أرقام إلى أن تُرفع العقوبات.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت في مايو 2018 من الاتفاق النووي المبرم بين الدول الكبرى وإيران في عام 2015، والذي رفع العقوبات عن ايران مقابل الحد من برنامجها النووي.

وأعادت الولايات المتحدة في نوفمبر فرض عقوبات نفطية على إيران لكنّها أعفت منها بادئ الأمر مدة ستة أشهر ثماني دول بينها الصين.

وتراجعت الصادرات النفطية الإيرانية من مليون وخمسمائة ألف برميل يوميا في أكتوبر إلى 750 ألف برميل يوميا في أبريل، وفق أرقام وكالة بلومبرغ.

وفي مايو ألغى البيت الأبيض الإعفاءات الممنوحة في الملف النفطي في إطار تشديد حملة ممارسة «أقصى الضغوط» على طهران.

وقال زنقنة إن الولايات المتحدة تشدد الخناق على الاقتصاد الإيراني بواسطة «عقوبات ذكية». واعتبر أن «أقسى العقوبات في التاريخ يتم فرضها على إيران».

وقال زنغنه من ناحية أخرى إن إيران لا تعتزم الانسحاب من منظمة أوبك، وقال لوكالة أنباء مجلس الشورى الإيراني (ايكانا) «ليس لدى إيران خطط لترك أوبك.. وتأسف لتحويل بعض أعضاء أوبك هذه المنظمة إلى منتدى سياسي لمواجهة عضوين مؤسسين لأوبك وهما إيران وفنزويلا».

في غضون ذلك قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أمس إن فرض الولايات المتحدة عقوبات إضافية على إيران يظهر أن العرض الذي قدمته واشنطن لإجراء محادثات غير حقيقي.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على أكبر شركة إيرانية قابضة للبتروكيماويات يوم الجمعة لدعمها غير المباشر للحرس الثوري الإيراني في خطوة قالت إنها تهدف لتجفيف إيرادات الحرس لكن محللين وصفوها بأنها رمزية إلى حد كبير.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال في الشهر الجاري إنه يرغب في إجراء محادثات مع إيران.

وقال موسوي في بيان «كان من الضروري الانتظار لأسبوع واحد فحسب حتى يتبين أن زعم الرئيس الأمريكي بشأن المحادثات مع إيران مجرد كلام أجوف. السياسة الأمريكية بممارسة الحد الأقصى من الضغط هي سياسة مهزومة».

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء إن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أشار، من جانبه، إلى وجود السفن الحربية الأمريكية في المنطقة وقال إن أعداء إيران يخشون الحرب بسبب القوة الهجومية والدفاعية المتطورة لدى إيران.

وقال الوزير «إنهم خائفون من أي نوع من الحرب أو النزاع المحتمل مع إيران» على حد تعبيره. وأشار أيضا إلى أن العروض الأمريكية بشأن المحادثات دون شروط مسبقة غير جادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.