باريس تطرح “فرضية” تشكيل محكمة دولية لمحاكمة جهاديين في العراق

اعلنت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه الخميس انها ناقشت مع بلدان أوروبية “فرضية” تشكيل محكمة دولية في العراق لمحاكمة الجهاديين الاجانب في تنظيم الدولة الإسلامية.

واضافت بيلوبيه في تصريح لاذاعة مونتي كارلو “هذه فرضية طُرحت على المستوى الاوروبي مع عدد من زملائي، من وزراء داخلية وعدل”، موضحة أن هذه المناقشات تجرى في اطار “مجموعة فندوم” التي تضم خصوصا وزراء العدل الألماني والاسباني والايطالي.

وحكم بالاعدام على احد عشر فرنسيا اعتقلوا في سوريا وحوكموا في العراق، لانتمائهم الى تنظيم الدولة الاسلامية، ما أثار انتقادات حادة في فرنسا، ولا سيما من قبل محامين متخصصين في القضايا الجنائية.

وشددت وزيرة العدل على القول إن هذه المحكمة ليست سوى “فرضية عمل”. واضافت ان هذه “المحكمة الدولية” ستُنشأ “في المكان المعني، ليس في سوريا على الأرجح، ربّما في العراق”، مشيرة إلى أنه يمكنها العمل بمشاركة “قضاة أوروبيين وفرنسيين وعراقيين”.

لكنّها ذكرت عددا من “الصعوبات”، مضيفة “يتعين الحصول على موافقة الدولة العراقية، وطرح شروط، خصوصا شرط عقوبة الاعدام التي يتعين حظرها”. ولفتت إلى أن “إنشاء هذا النوع من المحاكم يستغرق دائما وقتا طويلا بعض الشيء”.

وفي ما يتعلق بالفرنسيين المحكوم عليهم بالاعدام، اكدت بيلوبيه “قلنا مرارا للدولة العراقية إن عقوبة الاعدام لا يمكن ان تطبق”. واضافت “ثمة مناقشات جارية… إننا نسهر على عدم تنفيذ عقوبة الاعدام بالاشخاص الذين نتحمل مسؤوليتهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.