9 اشهر سجن لشاب ادعى وجود قنبلة على طائرة لمنع والديه من السفر اليه

حكم القضاء الفرنسي على شاب بالسجن تسعة أشهر مع وقف التنفيذ، لتقديمه بلاغ كاذب بشأن بوجود قنبلة على طائرة تابعة لشركة “إيزي جت” بهدف منع والديه من السفر لزيارته.
وذكر القضاء الفرنسي في بيان له، ان الشاب أقر بالتهمة الموجهة إليه لدى مثوله أمام محكمة الجنايات قائلا إنه كان يريد بشتى الوسائل منع والديه من السفر إلى مدينة رين لزيارته، ما تسبب بحال بلبلة كبيرة في المطارات الفرنسية.

واكد الشاب توجيهه رسالة عبر الهاتف في يوم الرحلة جاء فيها “اسمعوني جيدا، طائرة إيزي جت المتجهة من ليون إلى رين لن تطير وإلا فإنها ستنفجر”، ما اضطر قائد الطائرة إلى أن يعود أدراجه، وقد أدى الأمر أيضا إلى تأخير أكثر من عشر رحلات فضلا عن هبوط إحدى الطائرات التابعة لشركة “لوفتهانزا” الألمانية في مطار جنيف السويسري بعد تعذر هبوطها في مطار ليون.

وقد جرى تعقب الشاب عن طريق نظام التموضع الجغرافي الموجود على هاتفه، وأوقف لدى وصول والديه اللذين سافرا في رحلة أخرى، وقال الشاب أمام المحكمة “لم أكن أظن أن اتصالا هاتفيا سيكون له كل هذا الأثر”. وأوضح الشاب الحائز شهادة في الحقوق أن لم يشئ ان يستقبل والديه كونه أمضى اليوم في تدخين الحشيش.

وحكمت المحكمة على الشاب بالسجن تسعة أشهر مع وقف التنفيذ ووضعه قيد المراقبة لسنتين فضلا عن إخضاعه للعلاج والتدريب، وقال ممثل النيابة العامة “فيما هذا الأمر يشكل مقلبا (بنظر المتهم)، ليس كذلك البتة بالنسبة إلى آخرين، لا يمكن الإدلاء بمثل هذه التصريحات في مجتمع يتواجد فيه الإرهاب “.

وسيتعين على الطالب دفع 1900 يورو لمطار رين و1350 يورو لمطار ليون، وهما جهتا الادعاء المدني في القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.