مجلس الامن الوطني يناقش الاستعدادات لمواجهة أي تهديد قد يتعرض له العراق والمنطقة

ناقش مجلس الامن الوطني، الاربعاء، الاوضاع الاقليمية والدولية المتوترة ودور العراق واستعداداته سواء لدرء مخاطر التهديد او لمواجهة كافة الاحتمالات التي من الممكن ان يتعرض لها العراق والمنطقة، وشخص المجلس الامور الحساسة وكيفية معالجتها واهمية الاتصال بكافة الاطراف لنزع فتيل الازمة.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان اليوم (22 ايار 2019) أن “مجلس الامن الوطني عقد اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي”.

وزاد البيان أن “المجلس بحث جهود دعم الامن والاستقرار والقضايا المعدة لجدول الاعمال، ومن بينها الاوضاع التنظيمية والادارية والانسانية في دوائر الاصلاح التابعة لوزارة العدل، والتأكيد على التعاون والتنسيق بين الوزارات والجهات المعنية لتقديم الحلول والمقترحات اللازمة بشأنها”.

واضاف ان “مجلس الامن الوطني واصل مناقشة الاجراءات المتخذة لتوطين رواتب افراد وزارتي الدفاع والداخلية من الموظفين والمراتب، وما يوفره التوطين من مكاسب للمستفيدين وحلول اقتصادية، اضافة لكونه يشكل اجراء لمحاربة الفساد وتوجيه اموال الدولة لمستحقيها بشكل مباشر، وتم التوجيه بمتابعة الاجراءات واعتماد وتطوير الآليات المقترحة من اللجنة المختصة” .

وتابع البيان ان “المجلس ناقش أيضا موضوع السجناء سواء في قضايا الارهاب او في القضايا الجنائية وكيفية التعامل مع هذه الملفات حسب القانون والنظام وبما يوفر الحلول العملية لعدد من المشاكل التي يواجهها السجناء او السجون على حد سواء” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.