وزير إيراني سابق يقر ضمنيا بتورط بلاده في هجوم إرهابي بالسعودية

أقر وزير إيراني سابق بتورط بلاده ضمنيا بالهجوم الإرهابي الذي استهدف محطتي ضخ نفطيتين في السعودية، الأسبوع الماضي، بدعوى الرد على سياسة الولايات المتحدة لتصفير صادرات النفط الخام لطهران.

وأضاف محمد حسيني (سياسي متشدد ووزير إرشاد سابق في إيران) في مقطع مصور بثه عبر حسابه على شبكة أنستقرام أن “هجمات الطائرات المسيرة على منشآت نفطية في السعودية كانت نتيجة لسعى أمريكا وضع إيران تحت الحظر النفطي الكامل”، على حد قوله.
وهدد حسيني المدرج على قوائم العقوبات الأوروبية منذ عام 2011 بسبب تورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان إلى جانب مسؤولين إيرانيين آخرين، بمواصلة المليشيات الموالية لنظام ولاية الفقيه الدفاع عما وصفها بـ”مصالح إيران”، وفق تعبيره.

وأوضح وزير الإرشاد والثقافة الإيراني السابق خلال الفترة الثانية من ولاية الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد (2005 – 2013) أنه حال تقصير من نعتهم بـ”المتغربين” فضلا عن بعض رجال الحكومة الإيرانية سيتولى محبي “الثورة الخمينية” حماية مصالحنا في جبهات المقاومة.

ويصر نظام المرشد الإيراني علي خامنئي على ترويج عدة مصطلحات دعائية للتعمية على تورطه بنشر الإرهاب خارجيا من قبيل جبهات المقاومة (المناطق التي تسيطر عليها مليشيات)، ومحبي الثورة الخمينية (جميع المليشيات الطائفية بدول مجاورة).

وقبيل الإعلان رسميا عن الهجوم الإرهابي ضد محطتي ضخ نفطيتين سعوديتين، سارع التلفزيون الإيراني الخاضع لسلطة مرشد طهران إلى نشر تسجيلات مصورة للهجوم، في حين أفرد مساحة مطولة في هذا الصدد على مدى النشرات الإخبارية المتلاحقة.
وفي إقرار واضح من نظام ولاية الفقيه برعايته للأنشطة الإرهابية التي تضطلع بها مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، رحبت وسائل إعلام إيرانية رسمية باستهداف محطتي ضخ نفطيتين في السعودية بواسطة طائرات “درون” بدون طيار مفخخة.

وشغل محمد حسيني منصبا سابقا في مليشيا الحرس الثوري الإيراني، فضلا عن عضوية البرلمان الإيراني لدورة واحدة، ونائبا لوزير العلوم والأبحاث والتقنية في البلاد.

وكشف تحالف دعم الشرعية في اليمن في أكثر من موضع أدلة موثقة تشير إلى إرسال إيران طائرات مسيرة إلى حلفائها الحوثيين، في الوقت الذي استهدفت مقاتلات التحالف مخازن لتجميع هذه الطائرات في اليمن.

وخاطبت المملكة العربية السعودية مجلس الأمن الدولي بشأن تعرض محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق- غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم إرهابي من طائرات “درون” بدون طيار مفخخة.

وقال نائب المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة خالد منزلاوي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “أرسلنا رسالة لمجلس الأمن عن مسؤولية مليشيا الحوثي عن استهداف محطتي ضخ النفط في المملكة باستخدام طائرات بدون طيار، واعترافهم بهذا العمل الإرهابي الجبان”.

المصدر / العين الإماراتية

اترك رد