واشنطن بوست: ترمب منزعج من اشخاص يدفعونه نحو مواجهة ايران عسكريا

اكدت صحيفة واشنطن بوست الاميركية، الخميس، ان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، يشعر بالإحباط من بعض كبار مستشاريه، معتقدا أنهم يحاولون دفع الولايات المتحدة إلى مواجهة عسكرية مع إيران.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، اليوم، 16 ايار 2019، ان ترمب محبط من بعض كبار مستشاريه، الذين يحاولون دفعه الى مواجهة ايران عسكريا، محطمين تعهده القديم بالانسحاب من الحروب الخارجية باهظة الثمن.

واشار التقرير ان غضب ترمب تصاعد في الايام الاخيرة بسبب ما يراه تخطيطا حربيا سابق لتفكيره، وانه منزعج من مستشار الامن القومي الاميركي، جون بولتون، والذي كان معارضا فيما سبق لفكرة تغيير النظام الايراني قبل انضمامه الى البيت الابيض، حيث اصبح يتبع نهجا شديد العدائية ضد النظام الايراني، محاولا تحريك ترمب نحو مواجهة عسكرية مع ايران، مؤكدا عدم ارتياح الاخير لقضية تغيير الحكم الايراني، والذي يجده مشابها لما حدث في تغيير نظام صدام حسين في العراق عام 2003، حيث يعتبره ترمب “خطأ اميركيا كلف الكثير من الخسائر”.

واضاف أن ترمب يشعر بالتوتر بسبب مشاركة وزير الخارجية، مايك بومبيو، واشخاصا اخرين من الادارة الاميركية، فكرا متطرفا يهدف للتغيير الجذري للواقع السياسي في إيران، وهذا ما لا يفكر فيه ترمب والذي ابدى عن رغبته في تغيير السياسة التي يتبعها النظام الايراني، من خلال مفاوضات وصفقات سياسية.

اترك رد