ألمانيا تبقي موظفيها بالعراق.. وبغداد تُطمئن

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء، إن بلادها ستبقي على عدد الموظفين بسفارتها وقنصليتها في العراق ثابتاً في الوقت الحالي، وذلك بعدما أمرت واشنطن برحيل موظفي الحكومة غير الأساسيين من العراق.

واتخذت الولايات المتحدة هذه الخطوة بعد التعبير مرارا عن القلق إزاء تهديدات من قوات مدعومة من إيران.

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية أن سفارة بلادها في بغداد تعمل وبكامل موظفيها.

وأعلنت وزارة الدفاع الألمانية في وقت سابق الأربعاء تعليق عمليات التدريب التي تجريها القوات المسلحة الألمانية في العراق بسبب تصاعد التوتر في المنطقة.

قال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية الأربعاء إن بلاده ستعلق عمليات التدريب العسكري في العراق بسبب تصاعد التوتر في المنطقة.

لكنه أضاف أنه ليس لدى ألمانيا مؤشرات على هجمات محتملة بدعم من إيران مضيفا أن برامج التدريب قد تستأنف خلال الأيام المقبلة.

وكان موقع مجلة فوكوس الإلكتروني قد قال إن القرار اتخذ بالتنسيق مع الدول الشريكة التي تحارب تنظيم داعش في المنطقة.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إن القوات المسلحة الألمانية لديها 160 جنديا يشاركون في عمليات التدريب في العراق.

بغداد تُطمئن
إلى ذلك، أكدت وزارة الخارجية العراقية أن الوضع الأمني في العراق مستقر والحكومة تنسق مع الأطراف كافة وتلتزم خطاب الحوار وإمكانية البناء على فرص التوازن في ضوء حاجة المنطقة لذلك.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في تصريح صحافي إن الوضع الأمني في البلاد مستقر للغاية والعراق بلد يحترم شركاءه وأصدقاءه ويتبادل معهم المصالح المشتركة، كما يؤكد على سيادته وحماية مصالحه في نفس الوقت.

وجاءت تصريحات الصحاف بعد ساعات من دعوة وزارة الخارجية الأميركية لموظفيها غير الضروريين بمغادرة العراق.

اترك رد