الأمم المتحدة تصدر بياناً هاماً حول تفاقم الوضع في الخليج

دعت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، جميع الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والإحجام عن أي أفعال تفاقم الوضع في منطقة الخليج العربي.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك: “إننا نريد من جميع الأطراف في المنطقة أن تحجم عن أي أفعال تفاقم الوضع”.

وأضاف: “نطالب بضبط النفس للمحافظة على السلم الإقليمي (في الخليج) بما في ذلك حرية الملاحة”.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

كما جاءت التصريحات بعد أن أبلغت الإمارات عن تعرض أربع سفن تجارية للتخريب قرب إمارة الفجيرة على مشارف مضيق هرمز.

وأعاد هذا التوتر إلى الأذهان أجواء الحروب الثلاثة التي عاشتها منطقة الخليج؛ كانت أولاها أعوام 1980 – 1988 بين العراق وإيران، والثانية حرب الكويت عام 1990 – 1991، والثالثة خلال غزو العراق عام 2003، لتنذر هذه الأجواء بحرب رابعة في الأفق.

وقالت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الثلاثاء، إن إيران يُشتبه في تورطها بالتفجيرات التي استهدفت السفن التجارية في الإمارات.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الاثنين، من إقدام إيران على أي تحرك ضد الولايات المتحدة، قائلاً إن ذلك “سيكون خطأ فادحاً”.

وقال ترامب إن الولايات المتحدة: “سترى ما سيحدث مع إيران لكن إن حاولت فعل أي شيء فسيكون ذلك خطأً كبيراً”.

اترك رد