تقرير: إيران قد تورط العراق في حرب إقليمية بسبب تهريبها صواريخ باليستية للمليشيات الشيعية

قال مركز أبحاث أمريكي إن العراق قد يصبح ميدانًا رئيسيًا في حرب إقليمية، نتيجة قيام إيران بتهريب صواريخ، بما فيها صواريخ باليستية بعيدة المدى، للميليشيات الشيعية الحليفة لها في العراق، على غرار ما فعلته في لبنان وسوريا واليمن.

وذكر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن هناك تقارير تتحدث عن قيام إيران بنقل صواريخ متطورة، بما فيها صواريخ موجهة عالية الدقة، للميليشيات الشيعية في العراق، عن طريق ناقلات مياه أو نفط فارغة، كما فعلت في اليمن، وأن مثل هذه العمليات قد تثير عملًا عسكريًا من قبل الولايات المتحدة أو إسرائيل.

وأضاف المعهد، في تقرير نشره أمس الاثنين: ”في حال ثبت أن إيران تقوم بتكرار تجربة اليمن وسوريا ولبنان بنقل صواريخ باليستية بعيدة المدى إلى الميليشيات الحليفة لها في العراق، فإن أي نزاع مسلح مع إسرائيل في المستقبل سيشمل العراق“.
وأشار التقرير إلى تزايد المخاوف في الولايات المتحدة وإسرائيل والعراق، بأن إيران تقوم سرًا بنقل صواريخ بعيدة المدى لتلك الميليشيات بما فيها كتائب حزب الله العراقي وحركة النجباء ومنظمة بدر، وأن هذه التنظيمات تستخدم قواعد آمنة لها في عدد من المناطق والمحافظات العراقية، بما فيها معسكر أشرف في محافظة ديالى ومعسكر سبايكر في محافظة صلاح الدين وكربلاء وواسط ومناطق أخرى.

وقال تقرير المعهد إن تلك الميليشيات أنشأت خط اتصال سري ومباشر مع إيران عبر محافظة ديالى الحدودية يتيح لها تلقي الصواريخ والمعدات العسكرية الأخرى بشكل سري ودون علم أو موافقة الحكومة العراقية.

وجاء في التقرير: ”في حال تأكدت التقارير بأن إيران نقلت صواريخ باليستية بعيدة المدى لحلفائها في العراق، فإنها بذلك تكون قد وضعت مناطق شاسعة للقوات الأمريكية وحلفائها في المنطقة في مرمى النيران.. وهناك احتمال قوي بأن تقوم تلك الميليشيات باستهداف القوات الأمريكية ودول خليجية بما فيها المملكة العربية السعودية في حال اندلاع نزاع“.
ورأى التقرير أن إسرائيل قد تدرس الرد على التهديد الصاروخي من العراق من خلال القيام بعمليات قصف جوية، لكنه اعتبر أن مثل تلك العمليات قد تغضب بغداد وواشنطن، مشددًا على أن على العراق والولايات المتحدة ”اتخاذ خطوات لمعالجة تلك المشكلة بما فيها اللجوء للأمم المتحدة ومنع إسرائيل من التفكير بغارات جوية كخيار أول“.

وأوضح تقرير المعهد أن الطيران الإسرائيلي أثبت قدرته على القيام بعمليات عسكرية بعيدة المدى، لكنه أشار إلى أن شن غارات متواصلة على بعد أكثر من 1000 كلم يعتبر في غاية الصعوبة نظرًا لأن على المقاتلات الإسرائيلية تفادي أنظمة الرادار والمضادات الجوية لعدة دول في المنطقة، بما فيها السعودية والأردن وسوريا والعراق.

وتابع التقرير: ”ينبغي على الولايات المتحدة أن تنبه العراق بشكل مستمر، بشأن خطورة تهريب إيران صواريخ بعيدة المدى للميليشيات الشيعية، واحتمال حدوث رد فعل عسكري ضد مواقع هذه الميليشيات سواء من قبل إسرائيل أو جهات أخرى في حال اندلاع حرب“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.