مصر والأردن والعراق تتفق على تعزيز التعاون الاقتصادي … عمّان – زيد الدبيسية

اتفق الأردن والعراق ومصر على وضع خطة زمنية لتعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي والتجاري، إضافة إلى تعزيز التكامل والتعاون في مجال الطاقة، بخاصة ما يتعلق بمد أنبوب النفط العراقي والربط الكهربائي.

كما تم الاتفاق بين الدول الثلاث خلال اجتماع ثلاثي في عمّان اليوم الخميس، وضم وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني طارق الحموري ووزير الصناعة والمعادن العراقي صالح الجبوري ووزير التجارة والصناعة المصري عمرو نصار، على تعزيز وتطوير المناطق الصناعية المشتركة من خلال التعاون في مجال تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة ودعم الابتكار وريادة الأعمال.

كذلك شمل الاتفاق توسيع الشراكات الاستراتيجية المتعددة، بما يتيح فرصاً جديدة للاستثمار والازدهار الاقتصادي وتشكيل لجنة فنية تضم في عضويتها الجهات المعنية بالتجارة والنقل والصناعة والاستثمار والطاقة والقطاع الخاص في الدول الثلاث، وبإشراف مباشر من الوزراء الثلاثة، بحيث تجتمع اللجنة دوريا كل 6 أشهر.

وتتولى اللجنة إعداد مخطط عمل وآليات تنفيذ الاتفاقات، بما يؤدي إلى الارتقاء بأوجه التعاون الاقتصادي والإنمائي والاستثماري، على أن يتم تبادل أسماء أعضاء اللجنة وأوصافهم الوظيفية بحيث تعقد اجتماعها الأول خلال شهرين من تاريخه.

وبحسب بيان رسمي صدر في نهاية الاجتماع، فقد جاء اللقاء عقب القمة التي عقدها الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في القاهرة نهاية مارس/ آذار الماضي، حيث تم التأكيد على أهمية الاستفادة من الإمكانات التي يتيحها تواصل البلدان الثلاثة الجغرافي وتكامل مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية، إضافة للروابط التاريخية والاجتماعية والثقافية بين الشعوب الثلاثة.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري، إن “الاجتماع اليوم يأتي للبناء على القمة الثلاثية لقادة دولنا ومأسسة لجهود التعاون والتنسيق المشترك بين دولنا الثلاث التي تشكل عموداً فقرياً لمشروع نهضوي عربي، كما يمثل فرصة مهمة لترجمة العلاقات المميزة التي تجمع البلدان الثلاثة إلى تعاون مثمر وبناء، في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية”.

وأضاف أن الاجتماع يأتي للتأكيد على ضرورة الانطلاق إلى مرحلة جديدة عربياً وإقليمياً، عنوانها إعادة الحياة إلى العمل العربي المشترك في مرحلة تتعرّض فيها المنطقة لضغوط كبيرة لإعادة ترتيبها وتغيير أولوياتها، الأمر الذي يتطلب الحرص على وحدة الصف وتقديم نموذج متقدّم للعلاقات بين الدول العربية خدمة للمصالح المشتركة والقضايا العربية العادلة.

وبيّن أن الوقت حان لتعزيز منظومة الأمن العربي بمفهومة الشامل، بما يعني ذلك من أبعاد تنموية واقتصادية واجتماعية وسياسية تشكل نواة لمشروع عربي نهضوي مستند إلى دعائم اقتصادية وتجارية وتنموية للوصول إلى تعاون ثلاثي متكامل اقتصادياً.

وأشار إلى أن الأردن يتطلع لأن يشكل نقطة وصل حيوية بين العراق وقلب العروبة النابض القوي الذي تشكله مصر، بما يؤدي إلى زيادة التعاون الثلاثي الأردني المصري العراقي لتعزيز الربط البيني والنقل بين الدول الثلاث وتعزيز حركة التبادل التجاري بينها وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة.

وقال وزير الصناعة والمعادن العراقي صالح الجبوري، إن الاجتماع يأتي مكملا لاجتماعات سابقة، وإن التعاون مستمر بين بلاده والأردن ومصر لتعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي.

وبيّن أن هنالك عدة خطوات وأفكار لتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الثلاث، منها إقامة المدن الصناعية المشتركة وعقد شراكات، إضافة إلى تفعيل دور القطاع الخاص.

وقال: “نتطلع إلى مزيد من التعاون المشترك وأن تكون هذه الدول محورا اقتصاديا هاما بالمنطقة وتتكامل في جميع القطاعات”.

وشدد وزير التجارة والصناعة، عمرو نصار، على ضرورة وجود خطة عمل مضمونة بالوقت، وبنقاط محدد، وهو ما يجري العمل على تنفيذه خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى أهمية إقامة منطقة صناعية مشتركة بين الدول الثلاث والاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال، ومناطق لوجستية تخدم الصناعة، مبيّنا أن اجتماع اليوم يأتي في إطار تحضيري وتقديم خطة عمل ضمن فترة زمنية ولقاءات دورية للوصول إلى نتائج مثمرة.

كما أكد أهمية تعزيز دور القطاع الخاص وتعزيز التعاون، مشيرا إلى أن دور الحكومات في هذا المجال هو تذليل العقبات والتحديات التي تواجهه.

اترك رد