محكمة السليمانية: لا يوجد ما يثبت علاقة شاسوار عبدالواحد بالتهديدات التي تلقتها إحدى النائبات

أكد المتحدث باسم محكمة السليمانية، حاكم عمر، الأربعاء، ان المحكمة لم تتوصل حتى الآن إلى وجود علاقة لرئيس حراك الجيل الجديد، شاسوار عبد الواحد، بالتهديدات التي تلقتها نائبة في برلمان كردستان.

وقال عمر في تصريح صحفي لوسائل إعلام محلية، تابعه ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم، 8 أيار 2019، إنه “بالنسبة لقضية النائبة في برلمان كردستان شادي نوزاد، والتهديدات التي تلقتها على هاتفها الجوال، تبين ان القضية لا تتعلق بشاسوار عبد الواحد، ولا تتعلق أيضا بحراك الجيل الجديد”.

وأضاف ان القضية تتعلق بمتهم يبدو انه في صفوف الحراك ولكن ليس شرطا أن يكون هناك توجيه من حراك الجيل الجديد وقيادته، مبينا انه اذا كان المتهم بالقضية أي شخص، ستصل إليه يد المحكمة.

وفيما يتعلق بالاعتقالات الأخيرة التي طالت عددا من متطوعي حراك الجيل الجديد، أفاد المتحدث باسم محكمة السليمانية، انه في قضية النائبة شادي نوزاد، تم اعتقال 10 أشخاص، كما صدر أمر قبض بحق اثنين آخرين لكن لم يتم اعتقالهما بعد، لافتا إلى ان “حراك الجيل الجديد يرى بان القضية هي عبارة عن ضغوطات سياسية وليست أمور قانونية”.

وأوضح عمر، ان اعتقال عدد من متطوعي حراك الجيل الجديد كان بناء على أمرين أحدهما صادر عن دائرة الادعام العام والثاني صدر بناء على شكوى سجلتها النائبة عقب نشر فيديو يتضمن تهديدات لها، لافتا إلى ان “مباحث الاسايش أصدرت مذكرة إلقاء قبض بحق صاحب خط الهاتف الذي أرسل عن طريقه، تهديدات للنائبة وذلك بعد الاستعانة بخبراء في مجال الاتصالات”.

وأكد ان كل القرارات الصادرة عن المحكمة قامت القوات الأمنية بتنفيذها، والذين تم اعتقالهم هناك اوامر قبض بحقهم وفق المادة الثانية من قانون منع الاستخدام للاتصالات.

اترك رد