حقوق الإنسان النيابية تعلق على حملة الاعتقالات الاخيرة في السليمانية

شددت لجنة حقوق الانسان النيابية، الأربعاء، على ضرورة أن يكون تعامل قوات الأمن في السليمانية وفق القانون وان لا تنتهك السلطات هناك قوانين حقوق الانسان عند اعتقال الناشطين.

وقال رئيس اللجنة، ارشد الصالحي، في بيان اليوم (8 آيار 2019)، إن “حقوق الانسان النيابية لجنة اتحادية تشمل كافة محافظات العراق بما فيها محافظات الإقليم”، مبيناً أن “عدة مناشدات من منظمات مدنية وأحزاب سياسية بشأن اعتقالات تطال بعض الناشطين والشباب في محافظة السليمانية”.

وطالب الصالحي، الأجهزة الامنية والتنفيذية بـ”عدم استخدام اساليب منع العوائل من اللقاء بالمعتقلين، وعدم اللجوء إلى أية وسيلة تخرق مبادئ حقوق الانسان”.

وتشن السلطات الامنية في السليمانية، حملة اعتقالات واسعة ضد ناشطي حراك الجيل الجديد في المحافظة، حيث بلغ عدد المحتجزين من الحراك حتى اللحظة، 11 عضوا دون معرفة اسباب اعتقالهم.

يذكر ان السلطات الامنية في السليمانية، قد اعتقلت في وقت سابق، (10) اشخاص من حراك الجيل الجديد، فيما تم منع محاميهم وأهلهم من مقابلتهم.

وعلق رئيس حراك الجيل الجديد، شاسوارعبدالواحد، على الملاحقات الأخيرة ضد ناشطي الحراك، حيث بين ان الضغوطات والاتهامات لن تثني الحراك عن تحقيق أهدافه.

وقال عبدالواحد إن”الملاحقات والاتهامات والضغوطات ضد الناشطين في حراك الجيل الجديد من قبل السلطات الأمنية الكردية لن تثنينا من المضي قدما نحو تحقيق أهدافنا المتمثلة في تغيير بنية الحكم بشكل سلمي”.

وأضاف أن “ما يحدث الآن كان متوقعا لنا نظرا لأهمية هذا الهدف المنشود”.

اترك رد