شابة من كوباني تطالب بحماية شريحة معينة في محفل دولي

طالبت الناشطة الكوردية السورية نوجين مصطفى بحماية ذوي الاحتياجات الخاصة، خصوصا خلال نشوب الحروب.

وجاء ذلك خلال مشاركة مصطفى في اجتماع لمجلس الأمن الدولي في مدينة نيويورك الأمريكية.

ونوجين- البالغة من العمر 21 عاما والتي تتحدر من بلدة كوباني عاشت في مدينة منبج ثم في ريف حلب- لا تزال تعاني من شلل دماغي جعلها مقعدة وغير قادرة تحريك ساقيها.

وقالت مصطفى لكوردستان 24 “طالبت المجلس بأن لا يتم تهميش ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن يكونوا ضمن جزء من العمل الانساني الذي يقوم به المجلس”.

وشددت مصطفى التي تنحدر من مدينة كوباني ذات الغالبية الكوردية بشمال سوريا على ضرورة حماية هذه الشريحة خصوصا اثناء الحروب.

وفي بداية حديثها لمجلس الأمن عرفت نوجين نفسها بأنها كوردية من سوريا.

وقالت مصطفى “لي الفخر أنني شاركت بهويتي الكوردية في هذا المحفل الدولي لكنني أتمنى أن تصل رسالتي وأن يتم التركيز ولو قليلا على أوضاع ذوي الاحتياجات الخاصة”.

ولم تمنع الإعاقة نوجين من قطع مسافة تقدر بستة آلاف كيلومتر من الشرق إلى الغرب في “رحلة مدهشة” على كرسيها المتحرك بحثا عن الحياة وهربا من ويلات الحرب.

ووصلت نوجين إلى ألمانيا عام 2015 في رحلة كانت محفوفة بالمخاطر بدأت من تركيا حيث فرت إليها بعد احتدام الصراع في سوريا.

رحلة نوجين ألهمت الكاتبة والصحفية البريطانية الشهيرة كريتسينا لامب لسرد حكايتها في كتاب بعنوان “نوجين.. رحلة مدهشة لفتاة على كرسي متحرك من سوريا التي مزقتها الحرب”.

وزارت نوجين مصطفى مؤخرا اقليم كوردستان حيث لاقت الحفاوة والترحيب من حكومة الاقليم والتقت العديد من المسؤولين في كوردستان.

 

اترك رد