عبدالواحد: جميع خطط الحزبين الرئيسيين في كردستان ضد الجيل الجديد باءت بالفشل

أكد رئيس حراك الجيل الجديد شاسوار عبدالواحد، الثلاثاء، أن جميع الحملات العدائية للحزبين الكرديين الرئيسيين ومخططاتهم الرامية لايقاف الحراك باءت بالفشل، اخرها محاولة شراء ذمم بعض النواب داخل الحراك والترويج لاتهاماتهم اعلاميا.

وقال عبدالواحد في تغريدة اليوم (30 نيسان 2019)، إن الحزبيين الكرديين لم يبقيا اي محاولات للنيل من اهداف الحراك إلا ولجأوا اليها، حيث جرب الحزبان الكرديان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني كل الوسائل والطرق لايقاف حراك الجيل الجديد من، (اغتيالاتنا- اعتقالات- سجن الاصدقاء- حملات دعائية ضد الحراك- الضرب والضغوطات الجسدية ضد رفاقنا) كل ذلك لم ينجح معهم.

وزاد عبدالواحد، أن اخر محاولات الحزبين اللجوء الى سيناريو بغيض يتمثل في شراء أشخاص داخل الجيل الجديد من أجل اضعاف هذا الحراك أو القضاء عليه.

عبدالواحد طمأن الجميع بان حراك الجيل الجديد تمكن من مواجهة العاصفة وخرج منها أقوى من أي وقت مضى، مؤكدا ان الجيل الجديد لن يتوقف عن هذا النضال المدني لحين الوصول الى الاهداف المرسومة، المتمثلة بالتغيير الحقيقي في السلطة والحكم وصعود جيل سياسي جديد يرى نفسه بديلا لا تابعا وملحقا للجيل السياسي القديم.

واردف عبدالواحد ان الجيل الجديد مشروع سياسي استراتيجي مثابر وطويل الأمد ويمتلك رؤى بعيدة، و ليس محاولة مؤقتة أو فردية، ولن يتم الاستسلام للآخرين عند الأزمات، بل نقاوم و نناضل اكثر من ذي قبل.

اترك رد