التيار الصدري يربط ظهور زعيم داعش بالوكالات الاستخبارية العالمية

اكد القيادي في التيار الصدري، حاكم الزاملي، الثلاثاء، ان الظهور الاخير لزعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي جاء بطلب مما اسماه الوكالات الاستخبارية العالمية في محاولة للتلويح بالإرهاب لتمرير مخططاتها.

وذكر الزاملي في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم (30 نيسان 2019)، ان “الظهور الأخير للإرهابي ابو بكر البغدادي وهو يوجه خطابه لمجموعته الارهابية التي هزمت في ارض العراق، معناه أنه تحت رعاية ودراية الوكالات الاستخبارية العالمية التي طالما جندت وفتحت حوارا مع اعتى مجرمي العالم”.

واضاف، انها “تحرك هذه الادوات كلما تصاعدت الاصوات ضد وجودها في اي دولة في هذا العالم، وظهور البغدادي تهديد صريح من وكالة الاستخبارات الاميركية انه من الممكن ان يكون تنظيم داعش ضيف ثقيل ما ان حاولتم طردنا من ارضكم”.

واوضح، ان “هذه رسالة واضحة يكاد لا يختلف عليها اثنان، هذا الارهابي المتمرس يحاول في اشد اللحظات يأسا، ان يرسل رسائل اطمئنان لمن تبقى من اتباعه بعد هزائمه في العراق وسوريا، بوجوده وتأثيره من خلال تبنيه للتفجيرات الأخيرة في سيرلانكا والأحداث في ليبيا واستذكار قتلاه وتأسيس الولايات في مالي وغيرها من الدول بعد ان تضاربت الأخبار عن حياته او مماته، واللافت للنظر ان خطابه تم بحرية تامة”.

وأستبعد الزاملي، “إمكانية استمالة بعض العراقيين لتشكيل خلايا أو حواضن جديدة فضلا عن استحالة رعايتهم أو إيوائهم أو إبداء المساعدة لهم” ، عازيا ذلك إلى “مرارة الحرب والتهجير والقتل والدمار ونهب الأموال وسرقة الآثار وسبي النساء في المناطق التي سيطرت عليها عصابات داعش الإرهابية”.

و دعا القيادي في التيار الصدري الحكومة العراقية إلى “مسك الحدود مع سوريا بشكل جيد وملاحقة الخلايا الارهابية في المناطق التي يختبئ بها الدواعش”، لافتا إلى “أهمية إعادة النازحين والمشردين وإعادة الإعمار وتقديم الخدمات”.

الزاملي أكد على “إنهاء البطالة وعدم ترك الشباب كمشاريع استثمار من قبل الإرهابين واستغلال عوزهم وفقرهم وفاقتهم، منوها إلى ضرورة إعادة النظر بالمنظومة الامنية والعسكرية من خلال التقييم الدقيق للقادة والآمرين وانتقاء الكفوئيين والنزيهين منهم لاستلام قيادة العمل الأمني والعسكري وهذا سياق تتبعة كل جيوش العالم”.

وطالب الحكومة بالضغط على الأميركان لعدم التفكير باستغلال ورقة الإرهاب في العراق مرة اخرى وأن لا يكون هذا الملف وسيلة ضغط اميركية ضد الحكومة العراقية في فرض صفقات واتفاقات يكون العراق وحده خاسرا فيها.

وكانت وكالة تابعة لداعش قد نشرت، امس الاثنين، فيديو جديد لزعيم داعش أبو بكر البغدادي في أول ظهور له منذ عام 2014، فيما اكدت وزارة الدفاع الاميركية انها على دراية بمقطع الفيديو وستواصل واشنطن دعم القوى الشريكة في مهمتها المتمثلة في إلحاق هزيمة دائمة بتنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.