نيجيرفان بارزاني لوفد الحكومة الاتحادية: الاجتماعات المشتركة دليل إيماننا بحلحلة المشكلات

أكد رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أمس الأحد، خلال اجتماعه مع وفد وزاري رفيع من الحكومة الاتحادية أهمية تجاوز العوائق بين أربيل وبغداد وإيجاد الحلول لها عبر الحوار المستمر على أساس الدستور.

وقال بارزاني إن “هذا الاجتماع المشترك هو الأول من نوعه ونحن سعداء بعقده ،لأن اللجنة الاقتصادية التي كانت تحدد سياسة البلاد الاقتصادية لم تكن تعقد اجتماعات في أربيل، لذا فإننا نثمن قراركم هذا عالياً”، مبيناً: “نود التأكيد على أن عقد هذا الاجتماع بحد ذاته دليل على إيماننا بحلحلة المشكلات بالحوار والتفاهم المشترك”.
وأضاف: “الآن وكما كنا في السابق نؤمن بالحوار. الستراتيجية التي نؤمن بها تتمثل بضرورة حل كل المسائل بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية بالحوار المستمر عن طريق بغداد على أساس الدستور العراقي انطلاقاً من إيماننا بالشراكة البناءة في تنفيذ قرارات الحكومة الاتحادية وإدارة الدولة”.
وأوضح أن “إخوتنا في إقليم كردستان المشاركين في حكومة عادل عبدالمهدي يؤدون دوراً مهماً في تنفيذ الرؤية المشتركة وإيجاد الحلول للمشكلات بالتعاون رئيس الوزراء، ومن هنا نثمن عالياً قرار اللجنة بعقد الاجتماع في أربيل والشراكة مع إقليم كردستان”.
ولفت إلى أن “الاتفاق على توحيد التعرفة والرسومات كان خطوة مهمة في تأطير السياسة المشتركة”، متابعاً: “من المهم إيجاد إطار للعمل رغم وجود بعض المشكلات في التنفيذ، لذا فإن من واجبنا عبر التحلي بروح التعاون المشترك تجاوز هذه العوائق وإيجاد الحلول لها على أساس الدستور الذي نؤمن به”.
وشدد على أنه “نحاول معالجة مشكلات مثل النفط ومجموعة كبيرة من القوانين التي تحكم النظام الاتحادي أي أن أمامنا الكثير من العمل المشترك ويمكننا حل المسائل عبر الحوار والتفاهم”، ذاكراً أنه “نأمل أن يصبح هذا الاجتماع بداية لانطلاق حوار مثمر بيننا وبين الحكومة الاتحادية”.
وفي وقت سابق، وصل وفد رفيع من الحكومة الاتحادية إلى أربيل، لعقد اجتماع مشترك مع رئيس وزراء إقليم كردستان ومسؤولين آخرين في الإقليم، لبحث جملة من المسائل المهمة.
وعقد الاجتماع بحضور رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، ومستشار مجلس أمن الإقليم مسرور بارزاني ونائب رئيس الوزراء قوباد طالباني، وعدد من الوزراء ومنهم وزراء الصحة والتخطيط والثقافة في حكومة الإقليم.
فيما تألف وفد الحكومة الاتحادية من وزراء المالية والصناعة والتخطيط والزراعة والثقافة، ورئيس هيئة الاستثمار ومحافظ البنك المركزي العراقي ومدير الكمارك وعدد كبير من المستشارين في رئاسة مجلس الوزراء.
وقالت مصادر إعلامية في الإقليم:”أبرمت اتفاقيات مهمة خلال الفترة الماضية بين بغداد وأربيل بشأن الخلافات العالقة منذ سنوات حول النفط والموازنة”، مبيناً: “من أجل الخوض في التفاصيل وحلحلة الخلافات المتبقية عقد الاجتماع”.
وأوضحت المصادر أن الاجتماع سيبحث جملة من المسائل المهمة ومنها التعرفة الكمركية والمعابر إضافة إلى مواضيع متعلقة بالجانب المالي والتجاري والزراعي.

اترك رد