دعوات لرئيس وزراء العراق لمناقشة “تدخل واشنطن” بالشأن المحلي

تقدم 65 عضوا في مجلس النواب العراقي، السبت، بطلب إلى رئاسة البرلمان، لتمكينهم من مناقشة رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، في “التدخل السافر للسفارة الأمريكية بالشأن الداخلي العراقي”.

جاء ذلك على خلفية ما نشرته صفحة السفارة الأمريكية لدى بغداد على “فيسبوك”، الخميس الماضي، من أن ثروة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، “تقدر بـ 200 مليار دولار”، وأن “الفساد يستشري في جميع مفاصل النظام الإيراني”.

وترتبط طهران بعلاقات وثيقة للغاية مع القوى السياسية الشيعية في بغداد، والتي تترأس الحكومة، منذ إجراء أول انتخابات برلمانية، في أعقاب الإطاحة بالرئيس صدام حسين (1979: 2003).

وقال النائب عن كتلة “صادقون”، نعيم العبودي، في مؤتمر صحفي مع أعضاء آخرين في البرلمان، إن “65 نائبا تقدموا اليوم إلى رئاسة البرلمان بطلب لمناقشة التدخل السافر للسفارة الأمريكية بالشأن الداخلي العراقي مع رئيس الوزراء، خلال استضافته في البرلمان، في وقت قريب”.

وشدد العبودي على أن “هذا التدخل غير مبرر، وخارج السياقات الدبلوماسية، إضافة إلى الحادثة الأليمة في (منطقة) الرياض بكركوك (شمال)”.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، الجمعة، تشكيل لجنة تحقيق في مقتل عنصر أمن وإصابة اثنين آخرين، في قصف للتحالف الدولي لمكافحة، بقيادة الولايات المتحدة، في محافظة كركوك.

وقدم التحالف مساهمة حاسمة في حرب العراق ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، بين عامي 2014 و2017، وما يزال يوفر تغطية جوية ومعلومات استخباراتية وتدريبا وتسليحا للقوات العراقية.

وقال عمار الحكيم رئيس تحالف الحكمة (18 نائبا)، في بيان الأربعاء، إن “استخدام العراق منطلقا للحرب الإعلامية أو التجارية أو السياسية (بين الولايات المتحدة وإيران) يمثل انتهاكا لسيادتنا الوطنية وخرقا واضحا للأعراف الدبلوماسية المتبعة بين الدول”.

ودعا “تحالف الفتح”، بقيادة زعيم “منظمة بدر” هادي العامري، في وقت سابق، الحكومة إلى استدعاء القائم بأعمال السفير الأمريكي، وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة.

اترك رد