حصري: مرتزقة سافروا من كردستان العراق لليبيا دعما لحفتر


علمت “عربي21″ من مصادر وثيقة الاطلاع، أن مرتزقة يتبعون لشركة أمنية تعمل في العراق والإمارات سافروا مؤخرا بالسر من كردستان العراق إلى ليبيا، من أجل القتال مع قوات الجنرال المنشق خليفة حفتر الذي بدأ قبل أسابيع حملة عسكرية ضد الحكومة الشرعية في مدينة طرابلس.

ومن المعروف أن حفتر يتلقى دعما عسكريا وسياسيا من السعودية والامارات ومصر، وسبق أن أثبت تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن أبوظبي اشترت أسلحة مختلفة من دول وشركات عالمية عديدة وانتهت الى أيدي المليشيا التي يديرها حفتر في ليبيا، ومن بين هذه الأسلحة طائرات مروحية مقاتلة تبين من أرقامها أن الامارات اشترتها من منتجيها.

وقال المصدر الذي تحدث لـ”عربي21” أن شركة أمنية يديرها إيريك برانس الذي سبق أن كان يدير “بلاك ووتر” الشهيرة هي التي أرسلت مقاتلين من كردستان العراق إلى ليبيا مؤخرا من أجل القتال إلى جانب حفتر، وذلك في صفقة سرية ليس معروفا إن كان لدولة الامارات دور فيها.

لكن المعلومة الهامة التي ألقى بها المصدر على “عربي21” طالبا عدم نشر اسمه هي أن “المكتب الرئيس لشركة إيريك برانس موجود في دبي بدولة الإمارات”، وهو الأمر الذي يفتح الباب أمام العديد من الأسئلة بشأن الدور الاماراتي في إرسال هؤلاء المرتزقة الى ليبيا من أجل دعم حفتر.

وفي هذا السياق نشر موقع “بزفيد” الأمريكي تقريرا اطلعت عليه “عربي21″، كشف فيه عن أن الشركة الأمنية التي أسسها إيريك برانس في هونج كونج مؤخرا بدأت نشاطا لها في العراق مؤخرا، وذلك في أعقاب حظر شركة “بلاك ووتر” سيئة السمعة التي أسسها قبل سنوات طويلة وعملت في العراق سابقاً.

وبحسب الوثائق التي حصل عليها الموقع الأمريكي، فإن برنس أسس شركة (Frontier Services Group) في هونج كونج مدعوما بأموال من الصين وذلك في العام 2014، ومنذ ذلك الوقت وهي تتوسع في العالم حتى وصلت أخيرا إلى دبي والعراق.

وتفيد الوثائق التي حصل عليها موقع “بزفيد” أن الشركة الأم في هونغ كونغ أسست شركة تابعة ومقرها الرئيس في دبي وتحمل اسم (Frontier Logistics Consultancy)، وهي مسجلة في الإمارات على أنها أجنبية، وأبرمت تعاقدا مع وزارة التجارة العراقية في شباط/ فبراير 2018، وتبعا لذلك أسست مكتبا لها في مدينة البصرة جنوبي العراق.

وقال الموقع إن الشركة رفضت الإجابة على أسئلته وتساؤلاته عن طبيعة عملها وأنشطتها في العراق.

وتشكل المعلومات التي نشرها الموقع الأمريكي دليلا مهما على صحة المعلومات التي أدلى بها المصدر الذي تحدث لـ”عربي21″ عن إرسال مقاتلين مرتزقة من العراق إلى ليبيا للقتال إلى جانب مليشيا حفتر المتمردة ضد الحكومة الشرعية في العاصمة طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.