تركيا تبدي استعدادها لرفع التأشيرة عن العراقيين وفتح قنصليات جديدة

بغداد – الخليج أونلاين
أكد وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، اليوم الأحد، أن تركيا “مستعدة لرفع التأشيرات عن مواطني العراق عندما يحين الوقت المناسب”، مشيراً إلى عزم بلاده افتتاح قنصليات جديدة في النجف وكربلاء والبصرة.

وأضاف الوزير التركي خلال لقائه عدداً من المسؤولين في المحافظة أن “الحكومة التركية عازمة على إعادة افتتاح قنصليتها في البصرة.. سيكون قريباً جداً”، مبدياً رغبة أنقرة بافتتاح قنصليتين لها في محافظتي النجف وكربلاء، فضلاً عن تعزيز التعاون بين البلدين.

وأغلقت أنقرة قنصليتها في البصرة منتصف عام 2014، ثم أعلنت خلال عام 2018 عزمها افتتاحها مع قنصليتها العامة في الموصل.

وأشار الوزير التركي إلى أن “أنقرة تعمل على تطوير علاقتها ببغداد، وتسعى للعب دور كبير في إعمار العراق”.

وكشف أن موعد زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى العراق ستكون قبل نهاية العام للمشاركة في الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

وحول رفع التأشيرات بين البلدين، قال تشاووش أوغلو خلال مؤتمر مع محافظ البصرة، أسعد العيداني: “فرض التأشيرات لن يطبق بشكل دائم، وسنعيد النظر بأمرها عندما تسير الأمور كما يجب هنا (في العراق).. عندما يحين الوقت المناسب سنرفع التأشيرات عن أشقائنا (العراقيين)”.

وأشار إلى الأهمية الاستراتجية للبصرة في المنطقة، وقال إن تلك المحافظة تعد عاصمة العراق الاقتصادية بالقدرات التي تمتلكها، معرباً عن ثقته بأن البصرة يمكن أن تكون مركز نقل وتجارة بين الخليج وأوروبا.

ودعا الوزير التركي شركات بلاده إلى العودة للعراق والاستثمار فيه، مؤكداً دحر تنظيم داعش واتخاذ السلطات العراقية التدابير الأمنية في هذا الإطار.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن بلاده تلقت انتقادات من جراء نقص المياه في العراق العام الماضي.. تركيا ليست المسؤولة عن ذلك.. تركيا فعلت ما بوسعها من أجل التخفيف ولو بشيء بسيط من ضائقة المياه عن العراق البلد الشقيق”.

وفي هذا الإطار، أشار تشاووش أوغلو إلى أن تركيا قررت تأجيل ملء سد إلسو (على نهر دجلة)، وأنه لم تُغلق أبواب السد منذ العام الماضي، مشيراً إلى استعداد أنقرة وبرحابة صدر لمشاركة خبراتها في إدارة المياه مع العراق. وقال إن ممثلاً عن تركيا سيزور العراق قريباً في هذا الإطار.

وفي وقت سابق، التقى تشاووش أوغلو، الذي وصل إلى العراق في وقت سابق يوم الأحد، رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، ونظيره محمد علي الحكيم، ورئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، والنواب التركمان العراقيين.

ودعت الخارجية العراقية أنقرة إلى تفعيل القرض الائتماني الذي قدّمته تركيا للعراق في مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت العام الماضي.

اترك رد