الروبوتات الجنسية تدير بيوتا للدعارة في اوروبا واليابان

تستعد شركة Lumidolls العالمية لإطلاق أول بيت دعارة عاملاته روبوتات بمدينة ناغويا في ولاية آيتشي في اليابان، بعد نجاح تجارب مشاريع مماثلة في برشلونة وتورينو خلال عام 2017.

وقال رئيس الشركة سيرغي بريتو، إنه سيتيح للناس الفرصة لتنفيذ “خيالهم الأكثر وحشية” في بيوت الدعارة التي يفتتحها.

واضاف، انه سيتيح للناس الفرصة لتنفيذ “خيالهم الأكثر وحشية” في بيوت الدعارة التي يفتتحها.

وأضاف أن الروبوتات الجنسية المستخدمة ستكون في البداية نماذج أساسية “بدون وظائف إضافية” لأنه يعتقد أن التكنولوجيات العالية لا تعود واقعية بما يكفي، لكنه أشار إلى أن ذلك قد يتغير مع تحسن التكنولوجيا، وهذه التحسينات في التكنولوجيا من شأنها أن تغذي طلبا أكبر.

وذكرت تقارير صحفية ان بيوت الدعارة التي افتتحتها هذه الشركة اثارت ردود فعل غاضبة من السكان القاطنين قرب هذه البيوت، واحتجاج الباغيات على حرمانهن لقمة العيش بإقحام المنافسين في تجارة الجنس ثانية، أقدم مهنة في التاريخ.

ويتخوف علماء الاجتماع من أن تفاقم بيوت الدعارة المشكلة الديموغرافية الموجودة أصلا في اليابان، وتشكل سببا إضافيا في انخفاض معدل المواليد في البلاد، خاصة مع ارتفاع شعبية دمى الحب والروبوتات الجنسية في بلاد الشمس.

اترك رد