أمريكا: نفاوض العراق بشأن وجود طويل الأمد

المصدر:
البيان الإماراتية ـ بغداد- عراق أحمد ـ أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية، كينث ماكينزي، أن مفاوضات تجري مع الحكومة العراقية، بشأن الوجود طويل الأمد، الذي ستحتفظ به القوات الأمريكية بالعراق، في وقت أطلقت القوات العراقية عملية واسعة لتطهير جبال حمرين على حدود ثلاث محافظات.

وأوضح ماكينزي في حديث متلفز أن «السبب الأول لوجودنا في العراق هو مهمة مكافحة الإرهاب». وأضاف أن «كل ما لدينا في العراق سيكون على أساس احترام سيادة العراق، وسيساعد العراقيين في استكمال إعادة إعمار مؤسساتهم».

وتابع «نعمل مع حكومة العراق، للتأكد من وجود تمثيل للقوات التي تدعمها الحكومة فقط، وفي الوقت ذاته نحن مستعدون دائماً للدفاع عن أنفسنا، والتأكد من أننا لن نهاجم من قبل الآخرين».

ونفى ماكينزي بشكل قاطع وجود جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، مشيراً إلى أنه لم يُتخذ قرار بشأن أي تغيير في القوات الأمريكية أو قوات التحالف في أفغانستان في هذا الوقت.

وقال «أعتقد أننا سنبقى بقدر ما تتطلب الضرورة للتأكد من إنجاز المهمة، وهي التأكد من عدم انطلاق هجمات ضد الولايات المتحدة من أفغانستان».

وأوضح أن «أي قرارات تتخذ في المستقبل ستكون مرتبطة مباشرة بالمفاوضات الجارية، التي تضم حكومة أفغانستان والشعب الأفغاني، ومن المحتمل أن تضم طالبان أيضاً».

وأبدى ماكينزي تفاؤله بالوصول إلى اتفاق يؤدي إلى إحلال سلام دائم في أفغانستان، «ربما للمرة الأولى منذ سنوات طويلة»، مؤكداً أن وجود قوات الأمريكية في سوريا بعد تدمير داعش على طول وادي نهر الفرات شرقي سوريا، هو للتأكد من آليات استتباب الأمن في مكانها، بحيث تمنع عودة داعش في تلك المنطقة.

عملية كبيرة

يأتي هذا في وقت أعلن قائد المقر المتقدم للعمليات المشتركة، سعد حربية، أمس، انطلاق عملية أمنية كبيرة لتطهير جبال حمرين على حدود محافظات كركوك ديالى صلاح الدين، بدعم من طيران التحالف الدولي، فيما أعلنت قيادة عمليات ديالى، عن انتهاء عملية ريف خانقين العسكرية، التي انطلقت، أول من أمس، بتحقيق أهدافها كاملة.

وقال حربية، في بيان، إنه «تمت المباشرة بعملية أمنية لتطهير سلسلة جبال حمرين عبر أربعة محاور»، مبيناً أن «ذلك جاء بالتنسيق مع قيادة عمليات صلاح الدين وبمشاركة فرق الشرطة الاتحادية ومحور الشمال وبإسناد طيران الجيش والقوه الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي».

وأضاف: إن «العملية تهدف للقضاء على مخابئ داعش الإرهابية، ودك أبرز معاقله التي يختبئ بها في جبال حمرين، ويهدد حدود المحافظات الثلاث».

٤ محاور

قال قائد عمليات ديالى، عبدالمحسن حاتم العباسي: إن عملية ريف خانقين العسكرية، التي انطلقت أول من أمس من أربعة محاور، بمشاركة قوات أمنية مشتركة مدعومة بطيران الجيش، انتهت بعد تحقيق كل الأهداف المرسومة لها من قبل قيادة العمليات.

وأضاف: إن العملية أسفرت عن تمشيط كامل لأكثر من 20 قرية زراعية منتشرة على طول نهري ديالى والوند، بالإضافة إلى مناطق وبساتين واسعة تقدر بآلاف الدونمات، ناهيك عن تأمين الطرق الزراعية.

اترك رد