محاربة أمريكية فقدت ساقيها في العراق تعود إليه بصفة رسمية

عادت الأمريكية تامي داكوورث وهي طيّارة سابقة فقدت ساقيها لدى استهداف مروحيتها منذ أكثر من 15 عاماً في العراق، إلى هذا البلد للمرة الأولى هذا الأسبوع كعضو في مجلس الشيوخ.
وقد أعلن مكتب داكوورث عن الزيارة الجمعة بعد انتهائها لأسباب وصفت بالأمنية.
وتترأس هذه المقاتلة السابقة في الجيش الأمريكي وفدا رسميا من الكونغرس توجه إلى بغداد وأربيل حيث التقت مسؤولين عراقيين وجنودا أمريكيين.
وقالت داكوورث وهي العضو الديموقراطية في مجلس الشيوخ عن ولاية إلينوي في بيان: “منذ 15 عاما، أرسلتُ إلى العراق كجندية أمريكية لقيادة مروحيات. هذا الأسبوع، عدت (إلى هذا البلد) في منصب لم أفكر يوما في أنني سأتولاه: سيناتور في الولايات المتحدة على رأس وفد مؤلف من أعضاء من الحزبين (الجمهوري والديموقراطي) لإظهار دعمنا للشعب العراقي”.
والتقى الوفد خصوصا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ورئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني.
وفقدت داكوورث ساقيها عام 2004 في العراق وأوشكت على الموت عندما استهدفت قذيفة المروحية التي كانت تقودها.
وبعد فترة طويلة من إعادة تأهيل مع أطراف اصطناعية، أصبحت داكوورث مديرة قسم المحاربين القدامى في ولاية إلينوي ثم عيّنها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عام 2009 مساعدة الوزير المكلف بشؤون المحاربين القدامى.
المصدر: أ ف ب

اترك رد