الجيش العراقي يلاحق جيوب “داعش” بوادي الشاي لليوم الثاني … بغداد ـ براء الشمري

لليوم الثاني على التوالي، تواصل قوات عراقية مشتركة عمليات تطهير واسعة، بإسناد من الطيران العراقي والأميركي، في مناطق محصورة بين ديالى وكركوك ونينوى، ضمن محور سلسلة جبال حمرين، وتستهدف جيوب مسلحة تصفها بغداد بقايا تنظيم “داعش” الإرهابي.
العملية الجديدة التي تستهدف منطقة وادي الشاي، وعلى امتداد نحو 20 ألف كم مربع، وتضم عشرات القرى والمناطق الزراعية والجبال ذات التضاريس الصعبة، تشارك فيها قوات عراقية من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب ووحدات كوماندوس عراقية خاصة، وبإسناد واسع من التحالف الدولي.
واليوم الجمعة، أصدرت خلية الإعلام الأمني في العراق بيانا جديدا حول مجريات العملية، قالت فيه إن قوات جهاز مكافحة الارهاب، تساندها قطعات من الجيش العراقي، تمكنت من قتل 6 عناصر بتنظيم “داعش” في وادي الشاي، جنوب كركوك، مشيرة في بيان إلى تدمير أوكار وأنفاق للتنظيم الإرهابي في المنطقة ذاتها.
وبينت أن نتائج اليوم الأول للعمليات العسكرية أسفرت عن تدمير 13 وكرا، و8 أنفاق، و5 مخابئ، و6 كهوف، ومخزنا واحدا للأسلحة والمتفجرات، موضحة أن العمليات العسكرية ما تزال مستمرة.
إلى ذلك، قالت مصادر أمنية محلية إن جهاز مكافحة الإرهاب تمكن الليلة الماضية وصباح اليوم من التحرك داخل مناطق جديدة التي اتخذها تنظيم “داعش” مخابئ في الفترة الماضية، ومنطلقا لتنفيذ هجماته، مؤكدة لـ”العربي الجديد” أن خطورة المنطقة المستهدفة تكمن في كونها حدودية مع عدة محافظات شمالية، وصولا إلى محافظة ديالى شرقا.
واشارت إلى مشاركة طائرات عراقية ودولية في العمليات العسكرية جنوب كركوك، مبينة أن منطقة العمليات العسكرية عزلت بالكامل، ومنع اقتراب المدنيين من الطرق المؤدية إليها خشية على حياتهم.
من جهته، أوضح المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان، أن العملية الأمنية التي انطلقت في وادي الشاي جنوب كركوك نجحت في تدمير عدد من الأنفاق في تلك المنطقة، فضلا عن قتل عدد من الإرهابيين، مبينا أن العمليات العسكرية تمت بالتنسيق مع الطيران العراقي والدولي، وبين خلال تصريح صحفي، أن “العمليات مستمرة”.
وكانت خلية الإعلام الحربي العراقية قد أعلنت، أمس الخميس، عن شروع قوت تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب في تنفيذ عملية عسكرية تستهدف تطهير وادي الشاي من عناصر تنظيم “داعش”.
وقالت وزارة الداخلية العراقية إن مديرية شؤون الأمن في كركوك تمكنت، الخميس، من إلقاء القبض على 12 شخصا متهمين بالانتماء إلى تنظيم “داعش”، موضحة أن الاعتقال تم وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.
وبيّنت الوزارة أن عملية الاعتقال تمت بعد نصب كمائن عدة لهم في مناطق متفرقة بكركوك، مشيرة في بيان إلى تسليمهم للجهات المختصة من أجل إكمال الإجراءات القانونية بحقهم.
يشار إلى أن مناطق عراقية عدة، من بينها الواقعة جنوب كركوك، تشهد بين الحين والآخر هجمات يشنها عناصر بتنظيم “داعش” تستهدف عناصر أمن، وزعماء محليين متعاونين مع القوات العراقية.

اترك رد